سعوديات

آمال واعدة تنتظر التطوير العقاري في المملكة في عام 2018..

بفضل الرؤية السعودية الشاملة 2030 التي أقرَّتها القيادة الحكيمة لتشمل العديد من القطاعات الحسّاسة في المملكة، شهد السوق العقاري تطوّرات إيجابية كبيرة، في حين يتطلَّع خبراء الاقتصاد إلى توقعات كبيرة في المجال العقاري والاستثماري في البلاد خلال عام 2018.

آمال واعدة تنتظر التطوير العقاري في المملكة في عام 2018..




الخطة التطويرية الشاملة التي ارتكزت إلى عدة محاور، من ضمنها: السياحة، الإسكان والعقار، والبنية التحتية، تهدف بالأساس إلى تحسين الخدمات المُقدَّمة للمواطن بالمقام الأول، وفتح آفاق ومجالات جديدة لم يعهدها الاقتصاد السعودي من قبل مثل السياحة.

آمال واعدة وتوقعات إيجابية تنتظر التطوير العقاري في 2018..

وكان للقطاع العقاري في رؤية المملكة 2030 نصيب الأسد من التطوير والاهتمام. إذ تعمل القيادة الاقتصادية على زيادة العرض من المنتجات السكنية مقابل رفع إتاحية الوحدات السكنية بالنسبة للمواطنين، وذلك في سبيل رفع نسبة تملك المواطنين السعوديين للعقارات والمنازل، خاصةً بعد أن رفعت نسبة التملك من 47% إلى 52%.

آمال واعدة تنتظر التطوير العقاري في المملكة في عام 2018..

وفي سبيل تحقيق النمو العقاري الاقتصادي في المملكة، سعت الحكومة إلى إنشاء العديد من الاتفاقات والتوقيع على عقود مع بعض الشركات الخاصة من أجل إنشاء عدد كبير من الوحدات السكنية والمشاريع في عدة مُدن حيوية في المملكة. وساعدت مجموعة القوانين الجديدة التي سنَّتها الحكومة ضمن الرؤية 2030 في تسهيل إجراءات تملُّك المواطنين، من ضمنها قانون الأراضي البيضاء، والذي سيُساهم في خفض أسعار العقارات في المملكة، وقرار مؤسسة النقد العربي برفع نسبة القروض العقارية لتشمل 85% بدلا من 70% من قيمة ثمن المنزل.

عقارات الرياض، أولوية خاصة وتطوير مستمر..

وحظيَ عقار الرياض، بالكثير من الميِّزات من هذه الخطة الشاملة في الجانب التطويري. فالمدينة تحظى بأولوية خاصة من الجهات المعنية في تطوير العقارات والحفاظ على الجانب الجمالي المُتمثِّل بمتابعة الطرق والبُنية التحتية والمرافق العامة من حدائق ومنتزهات. إضافةً إلى بناء تجمعات سكنية فاخرة من شُقق سكنية بمساحات مختلفة وفِلل جديدة، وتخصيص أراضٍ بإطلالات جذَّابة تُرضي رغبات المواطنين.

آمال واعدة تنتظر التطوير العقاري في المملكة في عام 2018..

المدينة التي تشهد تنوُّعًا كبيرًا في شرائح السكان من مختلف الجنسيات، تشهد نموًا عقاريًا يُمكن ملاحظته من تشييد أجمل المباني والأبراج الشاهقة والأسواق العصرية، وتطوير الخدمات المُرتبطة بالنمو العقاري في المدينة، مثل الخدمات الصحية والتعليمية.

ومع هذا الازدهار الكبير، يُمكن ملاحظة زيادة إقبال الناس من مواطنين ومُقيمين على حجز استراحات الرياض بمختلف أشكالها ومساحاتها، لإقامة مناسبات مختلفة، أو إحياء حفلات وقضاء العُطلات الخاصة. وذلك لما تتمتَّع به الاستراحات من مزايا ترفيهية تُرضي جميع الفئات العمرية.

آمال واعدة تنتظر التطوير العقاري في المملكة في عام 2018..

الرياض ليست المدينة الوحيدة التي تحظى بكل هذه الميِّزات العقارية والنمو الاقتصادي المُلفت، فنجد على خطاها جدة، الخُبر، أبها، تبوك، وغيرها الكثير من أهم المُدن في المملكة. كما يرى خبراء الاقتصاد، فإن عام 2018 يحمل في جعبته الكثير من الآمال بما يخص التطوير العقاري في السعودية في مختلف قطاعاته.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *