أنثى » صحة ورشاقة » هل يمكن للعقل التعلم والتفكير أثناء نومنا؟

إن عقولنا تعمل أثناء استيقاظنا وهذا أمر معروف ولكن ما اكتشفته الأبحاث حديثا أنها تعمل حتى أثناء نومنا!،  فقد وجدت الأبحاث السابقة أن النوم يساعدك على تخزين الذكريات، ولكن ليست فهرسة المعلومات القديمة هو ما سيفعله عقلك، ولكن ما علمناه اليوم هو أنه قد يعمل أيضا على تعلم معلومات جديدة أثناء نومك.




وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة ناتشر كومونيكاتيونس أن الدماغ قادر على تكوين ذكريات جديدة أثناء النوم، وقد لعب الباحثون على أنماط الصوت المعقدة في حين كان المشاركون في غفوة.

وللوصول إلى النتائج، ربط القائمين على الدراسة 20 مشاركا بالآلات التي تقيس النشاط الكهربائي للمخ، وكان هذا هو الحال حتى يمكن للباحثين دراسة كل المراحل التي يمر بها المتطوع في النوم (حركة العين السريعة، على سبيل المثال) طوال الليل، وقد لعب الباحثون بالضجيج بأصوات متعددة للمتطوعين ويتخللها أصوات أجراس مختلفة، وحين سألهم الباحثون عن أنواع الأصوات التي يستطيعون تمييزها بعد استيقاظهم لوحظ أن معظم ما يختاره المتطوعون كان من الأصوات التي سمعوها أثناء نومهم.

في صباح اليوم التالي، لعب الباحثون بأنماط الصوت للمشاركين مرة أخيرة، وعندها لاحظ الباحثون شيئا مثيرًا للاهتمام: حيث كان كل من المشاركين أفضل في تحديد الأنماط التي تم تشغيلها لهم خلال النوم  (أعمق مرحلة)، النتائج لا تشير فقط إلى أن التعلم يمكن أن يحدث عند النوم، ولكن في مراحل معينة، يمكن أن يحدث أيضا تأثير معاكس، وخلص الباحثون إلى أن “آثار الذاكرة يمكن أن تتشكل أو يتم قمعها أثناء النوم، اعتمادا على مرحلة النوم”.

كما أن هناك عدد من الملاحظات حول هذه الدراسة فحجم عينة الدراسة كان صغيرًا، لذلك لا يمكن بالضرورة أن تطبق بشكل نهائي على عدد أكبر من السكان كما كانت البيانات مراقبة، فقد لاحظ القائمون على الدراسة أنهم لا يستطيعون تفسير سبب حدوث ذلك، وخلال الدراسة، لم يتمكن المشاركون من الإشارة إلى كيفية ما حدث أو السبب الذي جعلهم يتذكرون أنماط الصوت بشكل أفضل.

وينظر الباحثون إلى أن هذه العملية يمكن أن تكون مجرد طريقة لـ الدماغ لفرز الذكريات والمعلومات وتحديد أولوياته، ووفقا لما ذكرته كوارتز هناك حاجة إلى مزيد من البحث لاستكشاف الآثار الكاملة لهذه الظاهرة ومعرفة ما إذا كانت الذاكرة البشرية أثناء النوم يمكن أن تمتد إلى أشياء أخرى، مثل المفردات الجديدة، لغة جديدة أو حتى المعادلات الرياضية.

ومع ذلك، ليست هذه هي المرة الأولى التي تم العثور على اتصال بين نشاط الدماغ والنوم: فقد وجدت الأبحاث السابقة التي نشرت في عام 2012 أن البشر يمكن أن يتعلموا أنماطً مختلفة من الروائح أثناء النوم، وهذا أمر مثير للاهتمام لأن عمل العقل أثناء النوم سيساعد الانسان على صنع القرار، ويعزز الصحة العقلية ويزيد التركيز.

لذا قد يكون تعلم لغة جديدة أو قوانين الرياضيات أثناء النوم طريقة جديدة لم تصل لها الأبحاث حتى الآن.

المصدر

نورة اليامي

عرض جميع المواضيع

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *