صحة ورشاقة

رانيا محروس : مسامير القدم

رانيا محروس

د. رانيا محروس




استشارية الأمراض الجلدية

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

ما هو مسمار القدم ؟
مسمار القدم من الأمراض الجلدية الشائعة التى تصيب الإنسان ، ويحدث نتيجة التهاب غير جرثومي يصيب الأربطة والأوتار في باطن القدم وخصوصاً عند منطقة التقاء هذه الأربطة مع عظمة الكعب ، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والمشي لفترات طويلة أو الوقوف على الأرض الصلبة معرضون أكثر من غيرهم للإصابة به .

هل تختلف الثآليل عن مسامير القدم ؟
الجواب : الثآليل الاخمصية تظهر على أخمص القدم وتصبح مفرطة الحساسية بسبب ما يقع عليها من ضغط وفي بعض الحالات تتطور وتصيب المريض بمسمار القدم .

هل يعتبر معدياً ؟
الجواب : لا ليس معدياً .

ما سبب ظهوره ؟
الجواب : هناك الكثير من المسببات التي تؤدي لظهور مسمار القدم من بينها إرتداء الأحذية غير المناسبة مما يشكل ضغطاً كبيراً على القدمين ، كما أن ارتداء الحذاء بدون جوارب يؤدي لاحتكاك الجلد بالقدمين، كذلك فإن التهاب مفصل ابهام القدم أو وجود تشوه في القدمين كنتوء العظام تسبب الإصابة بالمرض.

هل للوزن الزائد علاقة بظهور مسامير القدم ؟

الجواب : تشير الدراسات والأبحاث التي أجريت مؤخراً على المئات من المرضى بأن هناك عوامل مشتركة بين المرضى الذين يعانون من مرض التهاب باطن القدم (Plantar Fascitis) والمعروف أيضاً بمرض مسمار القدم (Heel Spur) من أهمها زيادة الوزن والسمنة المفرطة .

هل يحدث بسبب مرض ما كالضغط أو السكري أو الروماتيزم ؟

الجواب : مرضى الروماتيزم والعظام والسمنة معرضون أكثر من غيرهم للإصابة نتيجة حدوث خلل في توزيع الوزن بشكل متساوي على القدمين الأمر الذي يؤدي للإصابة. كما أن مرضى السكري المصابين بمسمار القدم تزداد لديهم خطورة المرض .

هل يسبب نقص بعض الفيتامينات الهامة للجلد ظهور المسامير في القدم ؟
الجواب : نعم وهو ما يستدعي الإكثار من تناول الأغذية المحتوية على الفيتامينات وخاصة فيتامين B2 الموجود بكميات كبيرة في القمح، وتناول العنب أو عصيره بمقدار 100 غرام يوميا ، إذ يساهم في عملية تفكيك الأحماض الأمينية، وتحويل السكريات إلى أحماض دهنية.

كيف يمكن الوقاية منه ؟
الجواب : يتم ذلك عن طريق المحافظة على الوزن المثالي لأن السمنة المفرطة تؤدي للإصابة بالمرض ، بالإضافة الى ذلك فإن الحرص على استخدام الأحذية الخفيفة ذات الباطن اللين داخل المنزل وخارجه والابتعاد عن المشي لفترات طويلة وعمل تمرينات إطالة لباطن القدم (Stretching). وكذلك الاهتمام بنوعية الحذاء تكفينا عناء تحمل الكثير من الآلام التي نحن في غنى عنها.

كيف يتم علاجه ؟

الجواب : العلاج يستهدف بالدرجة الأولى تخفيف الاحتكاك والضغط على القدمين وذلك بوضع اللصقات التي يحددها الطبيب والتي بدورها تقلل من الضغط والاحتكاك. وفي بعض الحالات يقوم الطبيب بعلاج المسامير عن طريق عمل جلسات كي بارد لها بواسطة الليزر.

هل تحتاج بعض الحالات إلى التدخل الجراحي ؟
الجواب : الغالبية العظمى من المرضى تستجيب للعلاج التحفظي عن طريق الأدوية المضادة لالتهابات العظام والمفاصل والأدوية المسكنة وجلسات العلاج الطبيعي التي تساعد على تقليل شدة الالتهاب وعمل تمرينات إطالة (Stretching) لعضلات الساق وأوتار القدم. كما أن استخدام الأحذية الطبية المناسبة والتلبيسات الطبية اللينة داخل الأحذية (heel cup) يساعد على امتصاص الصدمات عند المشي ويحمي المنطقة الملتهبة من الضغوط الشديدة.
وفي حالات قليلة قد يضطر الطبيب المعالج للجوء للتدخل الجراحي عن طريق المنظار بغرض إزالة الزوائد العظمية وتنظيف الجزء الملتهب من الأربطة وإزالة الضغط عن الأعصاب الصغيرة التي تغذي المنطقة.

ظهرت لدي مسامير في القدم و نُصحت بدهن المنطقة بزيت الخروع، هل يفيد ذلك ؟

الجواب : بعض الحالات البسيطة يتم إعطاء المريض بجانب الأدوية مزيج من زيت الخروع والزيتون، حيث تؤخذ كميات متساوية من زيت الخروع وزيت الزيتون وتمزج مزجاً جيداً، ثم يدلك القدم تدليكاً متكرراً لمدة ربع ساعة يومياً.
هل يمكن أن يتفاقم الوضع وينتشر في حال تم قص المسمار أو العبث به ؟
الجواب : لابد من استشارة الطبيب المختص لتحديد أنسب طريقة للعلاج والتخلص من مسمار القدم .
ماذا عن دعك القدم بالحجر الخاص لتقشير جلد القدم والذي يباع في محلات التجميل والصيدليات، هل له تأثير سلبي على مسامير القدم ؟
الجواب : استخدام حجر التنعيم لابد أن يكون تحت اشراف الطبيب المعالج ، وهو يساعد فقط في ازالة الطبقة الخشنة من الجلد ، وإذا كان المريض مصاب بالسكري فلايجوز استعماله لأن خطر إصابة الجلد يكون متزايد ومن الممكن أن يؤدي الى الاصابة بإلتهابات ومضاعفات خطيرة .

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *