صحة ورشاقة

سعد الراجح : مرض الفصام

سعد الراجحالدكتور: سعد الراجح

استشاري أمراض المخ والأعصاب




اعداد وتقديم : تركية الخطيب

السؤال : ما المقصود بالفصام؟
الاجابة : هو إضطراب حاد في الدماغ يعمل على تشويه طريقة المصاب به في التفكير والتصرف والتعبير عن مشاعره والنظر إلى الواقع ورؤية الوقائع والعلاقات المتبادلة بينه وبين المحيطين به. والأشخاص المصابون بمرض الفصام يعانون بشكل عام من مشاكل وظيفية في المجتمع و مكان العمل والمدرسة وفي علاقاتهم مع زوجاتهم أو أزواجهن.

السؤال : ما هي أعراض الفصام؟
الاجابة : الأعراض الظاهرة على الأشخاص الذين يعانون من الفصام تتكون من عدة عوامل ، بدءً من التغيرات التي تظهر في شخصية المريض وقدراته وحتى إظهار تغييرات في التصرفات وملائمتها للأوضاع المختلفة، وعند ظهور الفصام للمرة الأولى يكون ظهور الأعراض فجائيا وحادا.

السؤال : ما هي أسباب الإصابة به؟
الاجابة : حتى الآن لم تعرف ما هي أسبابه ، ولكن يرجح أن تكون هناك مجموعة من العوامل كالجينات وإصابات المخ والمخدرات والكحول والإجهاد والحرمان وسوء المعاملة. وهذه العوامل تختلف من شخص لآخر.

السؤال : هل يعتبر مرضاً وراثياً؟
الاجابة : نعم ، للوراثة دور في الإصابة بالمرض.

السؤال : هل يصاب به النساء أكثر من الرجال؟
الإجابة : الفصام هو إضطراب عقلي يصيب ما يعادل فرد من كل مئة شخص ، وأكثر المصابين به تتراوح أعمارهم بين (15 إلى 35) عاماً ، ومع ذلك فهو من الممكن أن يبدأ في أي عمر وهو يصيب الذكور والإناث بنفس النسبة حيث تصل الإصابة به إلى 1 بالمائة من سكان العالم.

السؤال : هل من الممكن أن تكون الإصابة بالفصام من مضاعفات أحد الأمراض؟
الإجابة : تلعب المخدرات دوراً هاماً في الإصابة بالمرض.

السؤال : هل تساعد الرياضة على الشفاء من الفصام؟
الإجابة : الرياضة تساعد في علاج العديد من الأمراض النفسية ومنها الفصام.

السؤال : ماذا يجب على أسرة المصاب إتباعه؟
الإجابة : للأسرة دور كبير وأساسي في علاج مرض الفصام وذلك من خلال متابعة المريض الجيدة مع الأطباء المختصين والحفاظ على تناول الأدوية في أوقاتها وغيرها.

السؤال : هل يمكن علاجه ؟
الاجابة : المرضى الذين يعانون من أعراض بسيطة قد لا يحتاجون إلى علاج ، هو الحال بالنسبة للذين يسمعون أصوات دون وجود أعراض أخرى ، ولكن عندما تكون هذه الأصوات مرتفعة أو مزعجة فإنهم يحتاجون للعلاج .
ونسبة من المرضى وخاصة ذوي الأعراض الشديدة والذين يعانون من إكتئاب ولا يتلقون رعاية أو علاج تزداد بينهم نسب الإنتحار. وكلما ترك المريض دون علاج من البداية ، فإن تأثير الفصام على حياته يزداد بينما تكون النتائج أفضل عند تقديم العلاج منذ البداية. وعند التشخيص والعلاج المبكر تكون فرصة تحسن المريض بالمنزل أكبر وإذا كان دخول المستشفى ضروريا فتكون الفترة أقل .

السؤال : ما هي إمكانيات مجموعة الحبيب الطبية في هذا المجال؟
الاجابة : يتوفر بمجموعة الدكتور سليمان الحبيب كوادر طبية متخصصة في علاج مثل هذه الحالات علاوة على وجود أجهزة متطورة والتي تعمل على إعطاء نتائج دقيقة وتشخيص سليم لكل حالة مرضية.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *