صحة ورشاقة

عبدالله أبانمي : الصدفية

عبدالله أبانمي

الدكتور عبدالله أبانمي




استشاري الأمراض الجلدية

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

ما هي الصدفية ؟
الجواب : الصدفية من أكثر الأمراض الجلدية شيوعاً سواءً بين الكبار أو الصغار وتصيب الجلد وفروة الرأس والأظافر والمفاصل وتبدأ بظهور بقع حمراء تغطيها قشور ذات لون فضي بأحجام مختلفة وتظهر غالباً على فروة الرأس والركبتين والمرفقين وأسفل الكاحل وأظافر اليدين والقدمين والصدر والبطن والأعضاء التناسلية وتؤدي الى تغير لون الجلد ، وفي بعض الحالات تنتشر الصدفية في جميع أجزاء الجسم .

ما هي مسبباتها ؟
الجواب : هناك العديد من الأسباب التي تؤدي للإصابة منها العامل الوراثي ، حيث أثبتت الدراسات أن حوالي 20% من مرضى الصدفية لديهم على الأقل إصابة أحد أفراد العائلة بالصدفية . وكذلك الهرمونات حيث تنعكس التغيرات الهرمونية على الإصابة بالصدفية ويزداد انتشارها خاصة عند سن البلوغ أو للمرأة الحامل والمدخنين . كما أن بعض العقاقير تزيد من حدة الصدفية مثل أدوية ضغط الدم والقلب وبعض أدوية الأمراض النفسية . فمريض الصدفية يستطيع أن يمارس حياته بصورة طبيعية ويستعمل جميع أنواع مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة ما عدا المواد التي تسبب حساسية للبشرة .
ما هي أعراض الإصابة بها ؟ و كيف يمكن اكتشافها ؟
الجواب : أولاً: يحدث للجلد نوع من الجفاف الشديد، ثم يتطور لحكة متتابعة يصحبها الشعور بحرقان، مما يزيد الرغبة في نزع المريض للطبقة الصلبة التي تكونت فوق الجلد، إضافة إلى آلام وتصلب مؤلم في المفاصل، وأيضا إصابة الأظافر بما نسميه “التجاعيد”.

هل تظهر في منطقة معينة في الجسم ؟
الجواب : المناطق التي تصاب بالصدفية تختلف حسب نوع وشكل الصدفية ، إذ أن الصدفية اللويحية المزمنة وهي الأكثر انتشاراً وتظهر عادة عند الكوع وأسفل الظهر وفروة الرأس ، ومثلها صدفية فروة الرأس والتي قد تظهر كحالة منفردة أو مصاحبة للصدفية اللويحية ، أما صدفية القطرات والتي تنتشر بسطح الجلد على شكل حبيبات صغيرة وعادة ما تصيب الأطفال ، فيما تظهر صدفية الأظافر بأشكال متعددة وتصيب حوالي 50 % من مرضى الصدفية ، وتظهر صدفية ثنايا الجلد تحت الإبطين وبين الأفخاذ وعادة ما تظهر على شكل بقع حمراء ، وتكوتن صدفية اليدين والقدمين على شكل مساحات ملتهبة مصحوبة بالكثير من القشور والتشققات .

هل تصنف كمرض وراثي ؟
الجواب : تشير الدراسات إلى أن حوالي 20% من مرضى الصدفية لديهم على الأقل إصابة أحد أفراد العائلة بالصدفية.

هل لها علاقة بالسمنة ؟
الجواب : هناك دراسات وأبحاث أظهرت وجود علاقة بين السمنة والصدفية ، إذ أن مرضى السمنة لديهم مستويات عالية من هرمون Leptin Hormone وهو الهرمون المسئول عن الأمراض المزمنة في الجسم .

هل يختلف تأثيرها على المصابين بالسكري ؟
الجواب : هناك ارتباط بين السكري والصدفية يختلف من مريض لآخر إذ أن السكري أحد المضاعفات المحتملة للصدفية ، وكذلك فإن مرضى السكري يكون تأثير إصابتهم بالصدفية أعلى من غيرهم.

هل ترتبط الإصابة بالصدفية بالأمراض النفسية ؟
الجواب : لا يمكن إنكار دور العامل النفسي في الإصابة بالصدفية؛ لأنها من الأمراض مجهولة السبب، حيث معظم الأمراض تكون مرتبطة بميكروب أو فطر معين، وما نود التأكيد عليه هنا أن مراعاة العامل النفسي لدى مريض الصدفية أمر مهم جداً.

هل تتسبب بعض الأطعمة بالإصابة بها ؟

الجواب : هناك بعض الأطعمة التي يحذر الأطباء من تناولها لمرضى الصدفية مثل اللحوم الحمراء، وكل مشتقات الألبان، البهارات، الحلويات وبالأخص تلك التي تحتوي على الشوكولاتة. وكل أنواع الشحوم الحيوانية، وأنواع الكحول. وبجانب ذلك فإن هنالك أنواعاً من الفواكه يمنع المريض من تناولها وهي: البرتقال، الجريب فروت، الليمون، وكل أنواع العصائر أي التي تحتوي على حوامض.

هل ترتبط الإصابة بها بفئة عمرية معينه ؟
الجواب : لا ترتبط بفئة عمرية محددة ولكنها تصيب الكبار والأطفال كما أوضحنا.

هل تعتبر من الأمراض المعدية ؟
الجواب : الصدفية من الأمراض الجلدية غير المعدية.

ما الفرق بينها وبين قشرة الشعر ؟
الجواب : صدفية الرأس تظهر عادة على شكل قشور بيضاء فضية ناعمة كثيراً ما يظنها المصاب بأنها نوع من قشرة الرأس العادية ، ويمكن تمييزها بسهولة من قبل الطبيب حيث تترافق مع احمرار والتهاب في فروة الرأس فتظهر على شكل سطح محمر مغطى بقشور بيضاء ، ومن الملاحظ أن صدفية الرأس ومهما طالت فترة الإصابة بها فإنها لا تؤدي إلى تساقط الشعر أبداً وتكون القشور في الصدفية عادة بيضاء وجافة .
هل صحيح بأنه يجب تعريض الجزء المصاب لأشعة الشمس باستمرار؟
الجواب : ليس هذا صحيح ..فعلى مريض الصدفية أن يتعرض لأشعة الشمس للاستفادة من الأشعة غير الضارة ولكن هذا ليس باستمرار ولكن باعتدال حتى لا يتسبب في إيذاء طبقات الجلد.

هل للأمراض الصدرية علاقة بالإصابة بالصدفية ؟
الجواب : لم تثبت الدراسات والأبحاث الطبية إلى اليوم وجود علاقة بين الأمراض الصدرية والإصابة بالصدفية.

هل يسبب تعاطي بعض الأدوية ظهورها بشكل مؤقت أو دائم ؟
الجواب : أحد أسباب الصدفية هو الأدوية والعقاقير إذ أن بعض العقاقير تزيد من حدة الصدفية وانتشارها ، مثل مضادات الملاريا وبعض أدوية ضغط الدم والقلب وبعض أدوية الأمراض النفسية.

هل من خطورة على صحة الحامل إذا أصيبت بالصدفية ؟

الجواب : للحمل تأثيراً متفاوتا على الصدفية، إذ أن هناك 60 % من الحالات تقريباً تتحسن الصدفية أثناء الحمل ، 30% تزيد الصدفية أثناء الحمل، فيما يحدث مضاعفات للصدفية أثناء الحمل لدى 10% من الحالات.

هل يمكن الوقاية منها ؟
الجواب : الإبتعاد عن الإنفعالات الحادة قدر المستطاع والإقلاع عن التدخين ، بالإضافة الى التعرض المعتدل لأشعة الشمس للإستفادة من الأشعة فوق البنفسجية غير الضارة .

ما هو علاج الصدفية ؟
الجواب : علاج الصدفية يبدأ بدراسة حالة المريض وتحديد درجة الصدفية ونسبة إنتشارها ثم البدء بالعلاجات الموضعية وذلك بالنسبة للحالات البسيطة عن طريق مشتقات الكورتيزون وكذلك مركبات القطران والانثرالين وفيتامين D3 الموضعي وحمض السليسلك وفيتامين أ الموضعي .
أما بالنسبة للعلاج الضوئي فإنه يعتمد على الأشعة فوق البنفسجية بدرجاتها المختلفة ويعتبر من أفضل طرق العلاج للحالات المتوسطة وشديدة الانتشار ، حيث يتم تعريض المريض للأشعة بعد ساعتين من إستخدام عقار السورالين بالفم وذلك لمدة ثلاثة جلسات أسبوعياً بواسطة جهاز الناروباند وهو مناسب جداً وعلى وجه الخصوص للأطفال ولايشكل أية خطورة عليهم .
في حين أن العلاج بالأشعة فوق البنفسجية متوسطة الطول (UVB) يعد من أكثر أنواع العلاج الضوئي استخداماً لمرضى الصدفية لفعاليته العالية ولكونه أكثر أماناً ولا يشكل أية خطورة على المريض. ويمكن في بعض الحالات استخدام أشعة الاكزايمر ليزر متوسطة الطول ، وعادة بعد تلقي العلاج لفترة يختفي آثار المرض عند أكثر المرضى ، إلا أن البعض من المرضى يظهر لديهم صبغات داكنة تزول مع مرور الوقت والمتابعة مع الطبيب .

ما هي إمكانيات مجموعة الحبيب الطبية في هذا المجال ؟
الجواب : مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية من أهم المؤسسات الصحية التي تولي لتشخيص وعلاج مثل تلك الأمراض أهمية خاصة من خلال تأمين أفضل التقنيات التشخيصية والعلاجية واستقطاب كفاءات طبية ذات خبرة ومهارة عالية في التعامل مع مختلف الحالات المرضية.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *