صحة ورشاقة

نصوح السعيدي : الذئبة الحمراء

نصوح السعيدي

الدكتور : نصوح السعيدي




استشاري أمراض المفاصل والروماتيزم

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

ما هو مرض الذئبة الحمراء؟
الجواب : الذئبة الحمراء هي مرض من أمراض المناعة الذاتية ، حيث يقوم جهاز المناعة لأسباب غير معروفة بإنتاج كميات كبيرة من الأجسام المضادة المناعية تهاجم أعضاء الجسم ذاته ، وينشأ عن ذلك التهابات مزمنة وأضرار ببعض أعضاء الجسم مثل الكلى وخلايا الدم والجلد والمفاصل والجهاز العصبى.

ما هي أعراضه؟ و هل تتشابه الأعراض عند جميع المصابين؟
الجواب : بالطبع تختلف أعراض الذئبة الحمراء من شخص لآخر وفقاً لشدة ومضاعفات المرض، حيث تبدأ العلامات المبكرة للذئبة بارتفاع فى درجة الحرارة يستمر لفترات طويلة دون أسباب واضحة، وقد يصحب هذا شعور بالتعب والإرهاق والألم أو تورم بالمفاصل.
كما أن من الأعراض المميزة للمرض وجود طفح جلدى بالوجه وهو يأخذ صورة طفح أحمر اللون على الوجنتين وعظمة الأنف على شكل فراشة على الوجه، وقد يبدأ ظهوره نتيجة للتعرض لأشعة الشمس، كما قد يتساقط الشعر بصورة مضطردة ، وقد تحدث قروح والتهابات بالأغشية المخاطية بالفم والأنف وبالأطراف تسبب آلاماً أو التهابات بالمفاصل والأوتار والعضلات.

ما هي أسباب الإصابة به؟
الجواب : لم يتعرف الطب على أسباب أمراض المناعة الذاتية بشكل دقيق ، ولكن من المرجح أنها تعود إلى أسباب جينية، إذ وجد أن أقارب المصابين لديهم قابلية أكثر للإصابة، كما أن الهرمونات الأنثوية من العوامل المرجح تأثيرها، وهو ما يرجح أن للنساء النصيب الأكبر في الإصابة بهذا المرض، كما أن بعض الفيروسات والأدوية قد تكون محفزة لظهور المرض.

هل يعتبر مرضاً وراثياً؟
الجواب : قد يلعب العامل الوراثي جزء من مسببات الإصابة بهذا المرض في بعض الحالات.

هل للذئبة الحمراء أنواع؟
الجواب : لمرض الذئبة أربعة أنواع هي:
الذئبة العضوية، وهي التي يمكن أن تؤثر على أي جزء من أجزاء الجسم. والأعضاء الأكثر شيوعاً في الإصابة بها ، هي الجلد والمفاصل والرئتان والكليتان والدم.
الذئبة الجلدية، هي التي تؤثر على الجلد فقط وتصيب الوجه والعنق وفروة الرأس.
الذئبة الناتجة عن تناول بعض الأدوية، وفيها تظهر الأعراض بسبب نوع معين من الأدوية وتختفي العلامات والأعراض عادة عند التوقف عن أخذ تلك الأدوية.
ذئبة المواليد، وهذا النوع هو شكل نادر من الذئبة يؤثر على حديثي الولادة.

هل يعتبر مرضاً مزمناً؟
الجواب : نعم فمرض الذئبة الحمراء هو من الأمراض المزمنة .

ما هي نسبة الإصابة به بين النساء والرجال؟
الجواب : تكون نسبة الإصابة بالذئبة عند الإناث أكثر من الذكور، وتصاب النساء غالباً في المرحلة العمرية ما بين 15 و45 سنة. وهناك نحو 10 آلاف مريض في السعودية يعانون من الإصابة بالمرض . وعلى الرغم من ندرة الأرقام والإحصاءات، فإن الأطباء والمتخصصين في هذا المجال يقدرون أن نحو 0.04% من سكان المملكة يعانون من الإصابة بهذا المرض.

هل يؤثر هذا المرض على الحمل والإنجاب؟
الجواب : مرض الذئبة الحمراء لا يمنع النساء من الحمل والإنجاب الطبيعي ، لكن يجب أن يكون المرض خاملاً لمدة سته أشهر على الأقل قبل الحمل، إذ إن الحمل خلال فترة نشاط المرض قد يعرض الحامل لتسمم الحمل، أو الإجهاض أو الولاده المبكرة.
وعلى الحامل معرفة أن الحمل قد يزيد من نشاط الذئبة لذا فان عليها أن تتابع بانتظام مع طبيب النساء والولادة والروماتيزم لمعرفة مدى نشاط وتأثير المرض وذلك بأخذ التاريخ الطبي والفحص الاكلينيكي وإجراء الفحوصات المخبرية اللازمة.

كيف يتم تشخيصه وعلاجه؟
الجواب : يتم التشخيص بأخذ التاريخ المرضي والفحص الإكلينيكي للعلامات المرضية المميزة . أما العلاج ففي كثير من الحالات قد لا يحتاج المريض إلى أكثر من مضادات الالتهاب والمسكنات، وفي بعضها قد يحتاج إلى عقار الكورتيزون أو الأدوية الخافضة للمناعة، وفي أحيان أخرى قد يلجأ الطبيب إلى العلاج الكيميائي، هذا إضافة إلى مضادات الملاريا التي تستخدم في أغلب الحالات.

بماذا ينصح المصاب بالذئبة الحمراء؟
الجواب : ينصح مريض الذئبة الحمراء بتجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة؛ إذ إن ذلك قد يؤدي إلى نشاط المرض . كما ننصح المصاب بمراجعة الطبيب عند الشعور بأعراض قد تدل على وجود التهاب ميكروبي، مثل ارتفاع الحرارة، خصوصا إذا كان يتعاطى عقار الكورتيزون أو أدوية خفض المناعة.

هل من مضاعفات لهذا المرض؟
الجواب : الذئبة غالباً ما تؤثر على العديد من أعضاء وأجهزة الجسم، وبالتالي، فإن الأعراض التي تظهر على مريض الذئبة، تعتمد بشكل كبير على الجزء من الجسم الذي تأثر بهذا المرض.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *