صحة ورشاقة

عبدالحي حمو : التفوّل – أنيميا الفول

عبدالحي حمو

الدكتور:عبدالحي حمو




استشاري جهاز هضمي وكبد الأطفال

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

السؤال : ما هي التفوّل أو أنيميا الفول؟
الجواب : أنيميا الفول هي عبارة عن هو فقر الدمِ الناجم عن نقص الانزيم سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين ويطلق عليه اختصارا G6PD Deficiency ويعتبر مرضاً وراثياً متنحياً مرتبطاً بالكروموسوم X .

السؤال : ما هي أعراض التفوّل؟
الجواب : تشترك أعراض هذا المرض مع الكثير من أمراض الدم الأخرى ، والتي تتمثل في الإرهاق والضعف العام ، والشحوب ، واصفرار اللون أو اليرقان ، وخروج بول داكن اللون ، والدوخة ، ألم البطن والقدمين.
وعادة ما تظهر أعراض حساسية الدم عند تناول المصاب الفول أو العدس أو أي نوع من البقوليات أو بعد الإصابة بمرض فيروسي أو تناول عقاقير أو كيماويات معينة .

السؤال : ما هي أسباب الإصابة به؟
الجواب : هذا المرض يحدث في بعض الأحيان لأسباب مجهولة ، ولكن بشكل عام فإن تعرض الجسم لبعض المواد المؤكسدة يمكن أن تعمل على تحلل الدم وتكسره ومن بينها تناول بعض الأطعمة كالبقوليات بجميع أنواعها ، إضافة إلى أن أحد الأسباب هو تناول بعض أنواع الأدوية مثل مضادات الملاريا ، ومضادت الطفيليات نافثول، نيريدازول، ستيبوفين ، ومضادات السل ، أدوية السلفا ، بعض أنواع المضادات الحيوية ومسكنات الألم “بيريديوم”.

السؤال : هل يعتبر مرضاً وراثياً؟
الجواب : أنيميا الفول مرض وراثي ، يحدث نتيجة طفرة موجودة على كروموسوم الذكور X مما يعني أن انتقاله بالوراثة مرتبطا بجنس المصاب .

السؤال : من هم الأكثر عرضة للإصابة به؟
الجواب : الذكور هم الأكثر عرضة للإصابة بها المرض .

السؤال : ما هي نسبة انتشاره؟
الجواب : هو من أكثر أمراض الإنزيمات انتشاراً في العالم ، حيث يصيب حوالي 400 مليون شخص، وينتشر أكثر في أفريقيا وجنوب آسيا والشرق الأوسط .

السؤال : كيف يتم تشخيص وعلاجه؟
الجواب : تشخيص هذا المرض يكون بالفحص السريري ، عن طريق العلامات على وجوده ، وقد يكون هناك حاجة إلى تحاليل مخبرية أخرى مثل تعداد الدم شامل ، وجود أجسام هاينز (هيموغلوبين مترسب في الخلايا الدموية) في خلايا الدم الحمراء، إضافة إلى مستوى إنزيمات الكبد ، ومستوى نازعة الهيدروجين ، والهابتوجلوبين.
أما العلاج فلا يوجد حتى الآن علاج شافٍ لهذا المرض ، ويتمحور العلاج حول تجنب تكسر الدم عن طريق تجنب التعرض للمواد المؤكسدة.

السؤال : بماذا ينصح المصاب بأنيميا الفول وما هي الأطعمة الواجب تجنبها؟
الجواب : ينصح المصاب بأنيميا الفول بتجنب أسبابها ، وتناول بدائل الفول حتى يحصل على احتياجته منها اللحوم والأسماك، أيضاً المشروم من البروتينات النباتية الهامة، والألبان والبيض خاصة بياض البيض، حتى البطاطس التي تحتوي على نسبة قليلة من البروتينات . ومن الضروي جداً أن يتجنب المصاب تناول البقوليات بشكل عام .

السؤال : هل يمكن الوقاية منه؟
الجواب : نعم يمكن الوقاية من أنيميا الفول ، وذلك من خلال حرص الأمّ بعد إتمام طفلها السنة الأولى من عمره على تقديم حبوب الفول له بشكلٍ تدريجيّ لقياس مدى تأثيره وتقبل الجسم له ، ومن ثم اتخاذ الإجراءات الاحتياطية والوقائية لمواجهة هذا المرض.

السؤال : ما هي إمكانيات مجموعة الحبيب الطبية في هذا المجال؟
الجواب : مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية استقطبت كفاءات طبية من المؤهلين تأهيلاً علمياً عالياً ، في كافة التخصصات الدقيقة للأطفال ، وبها مراكز متكاملة لتكون مرجعاً تشخيصياً وعلاجياً في المملكة لجميع الأمراض التي تصيب الأطفال لاسيما أمراض الدم والأمراض الوراثية ، إضافة إلى امتلاك المجموعة لمختبرات عالية الدقة والتجهيزات تمكن من إجراء الفحوصات الوراثية والجينية ذات الصلة بهذا النوع من الأمراض.

 


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *