صحة ورشاقة

أشرف الطويل : الارتجاع المريئي

أشرف الطويل

د.أشرف الطويل




استشاري أمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير 

اعداد وتقديم : تركية الخطيب

السؤال : ما هو الارتجاع المريئي؟ و كيف يحدث ؟
الجواب : يوجد بين المعدة والمريء صمام يسمح بمرور الطعام من المريء إلى المعدة, وليس العكس، ولكن عندما يضعف هذا الصمام ,فإنه لا يعود هناك ما يمنع عصارة المعدة من الرجوع إلى الأعلى للمريء، مسببة ارتجاع العصارة المعدية الحامضة إليه وهو لا يستطيع التعامل مع حموضة المعدة العالية فيحدث التهاب أو (تخريش) لبطانة المريء.
السؤال : ما هي أعراضه ؟
الجواب : من أهم أعراض الارتجاع الإحساس بالحرقة في منطقة أسفل الصدر وأعلى البطن وقد يصحبه عدم ارتياح أو ألم في المعدة ، ومن الأعراض الأخرى الإحساس بطعم حارق في الحلق أو الفم بسبب وصول الارتجاع إلى هذه المنطقة ، وقد يصل إلى حد إيقاظ الإنسان من نومه وهو يحس بشرقة أو بضيق حاد في التنفس ، ومن أعراضه أيضاً الكحة المزمنة، والتغير في الصوت، وصعوبة البلع، بل إن بعض المرضى يشتكون من آلام في الصدر تشبه إلى حد كبير آلام القلب.
السؤال : من هم الأكثر عرضة للإصابة به ؟
الجواب : جميع الأشخاص معرضون لهذا المرض, خاصة الذين لا يأكلون بانتظام والمدخينين.

السؤال : ما هي أهم مسبباته ؟
الجواب : هناك عوامل تسبب الارتجاع من بينها امتلاء المعدة والسمنة ، وتناول بعض المأكولات والمشروبات مثل الدهون والمأكولات الحارقة والشطة والفلفل ، وكذلك الشكولاته والمشروبات الغازية والمقليات. وزيادة حموضة المعدة لها أسباب متعددة منها تناول الأدوية المسكنة التدخين تناول الكحول والقلق والتوتر.
السؤال : هل من الممكن أن يصبح مرضاً مزمناً ؟
الجواب : نعم إلا إذا تمكن المريض من المحافظة وإتباع التعليمات الصحية التي يقررها الطبيب.

السؤال : هل هناك فرق بين الارتجاع المريئي و الارتجاع البلعومي ؟
الجواب : الارتجاع البلعومي هو نوع مختلف من الارتجاع الحمضي الذي يسبب أعراض في الحنجرة والجهاز التنفسي ويسمى أيضا ارتجاع خارج المريء عادة لا يسبب حرقة(حموضة)، وبالتالي فهو يسمى أحياناً الارتجاع الصامت.

السؤال : ما هي التحاليل الضرورية لتشخيص الحالة ؟
الجواب : لتشخيص المرض يفضل عمل منظار للجزء العلوي من الجهاز الهضمي، وقد يحتاج الأمر إلى قياس ضغط المريء، وتركيب جهاز خاص لمدة أربع وعشرين ساعة لقياس درجة الحموضة في البلعوم والمريء.

السؤال : كيف تتم الوقاية منه ؟
الجواب : تجنب المأكولات والمشروبات التي يلاحظ المريض أنها تزيد الأعراض بزيادة الارتجاع.
تجنب النوم مباشرة بعد تناول الوجبات، بل لا بد أن يكون بين آخر وجبة والنوم مدة لا تقل عن ثلاث ساعات.
ينصح من يشتكون من أعراض في منطقة الحلق بوضع مخدتين إلى ثلاث تحت الرأس بارتفاع مسافة 30 سنتيمترا حتى تكون الحنجرة في مستوى أعلى من المعدة، فتقلل الجاذبية وصول أحماض المعدة إلى الحلق.

السؤال : متى تستدعي الحالة مراجعة الطبيب المختص ؟
الجواب : يفضل مراجعة الطبيب فور الشعور بأي من الأعراض الخاصة بهذا المرض حتى يسهل علاجه و تفادي تطور الحالة مستقبلياً.

السؤال : ما هو علاج الارتجاع المريئي ؟
الجواب : العلاج يكون بالأدوية المخفضة لحموضة المعدة أو علاج جرثومة المعدة إن وجدت ، وفي بعض الحالات التي لا تستجيب يتم اللجوء للعمل الجراحي.

السؤال : ما الذي يجب على المصاب بالارتجاع المريئي تجنبه ؟
الجواب : ترك الجزء الأخير من الأكل (عدم ملء المعدة) , المشي السريع 15 دقيقة يوم بعد يوم على الأقل , تخفيف الوزن بالإبتعاد عن الأكلات الدسمة وتناول طبق سلطة على الأقل وفواكه يومياً.

السؤال : هل للارتجاع المريئي مضاعفات ؟
الجواب : يؤدي الإرتجاع الى إلتهاب بالمريء , و إذا لم يُعالج قد يؤدي إلى تضيق أو إنسداد وفي بعض الأحيان يسبب تكون أورام إذا لم يعالج.

السؤال : ما هي إمكانيات مجموعة الحبيب الطبية في هذا المجال ؟
الجواب : مجموعة د.سليمان الحبيب الطبية توفر أحدث الأجهزة ولديها الإستشاريون المختصين بهذا المرض مما يمكن المرضى من الحصول على التشخيص والعلاج بدقة وسرعة قبل تفاقم المضاعفات.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *