موضة و ازياء

خاطرة: كل الطرق تؤدي إليك

كل الطرق

حينما أكون وحدي يفترسني الصمت ويفوح المساء،بحضرة طيفك العابر




صنارة القدر اختارتك لتكون للحياة عطر

وللأقلام حبر

وفي الخيال معك بحر

أذوب و تتمرجح معي في كل الحروف

عدا حرف لا يلين معي ولا يشده سوى السكون

وإن سمعت حديثه المصفوف وأعلم أنه أكذوب

وشوقي اللامسموع هل هناك احتفاء بملاك قلبي،

تتراقص معي في كل السطور

يشاركني مذاق الأكل الذي أجهل مذاقه،وطعم الشراب الذي تطل فيه أسفل قاعه

القلب المستعمر عادةً،لا يحتاج إلى استئذان عند زيارات الخاطفة، إن كان هناك اتصال بالعقل والقلب

لحُجبت عن هذه الزيارات.

لو مدت خارطة الارض لوجدت، إنك متمركز في قلبي بكل التضاريس والطقوس العالم،

كيف أهرب وأنت تحدني من كل الجهات، عقلي وسمعي وبصري ولساني الذي يتلذذ حين ينطق اسمك في شفتاي

أنت كـ روما ! وكأن كل الطرق تؤدي إليك،

إن طالت مسافات الكتابة في عينيك وفي جمال سوادها البراق،وطال لليل الشتاء  فأنت وليد كل خاطره تكتب تحت السطر،

لا تقترب مني أكثر وتكبر في عيني كالأحلام،

أكتفي بمطالعتك عبر ما تنثره الأقلام

كلي إجابات مبهمة لأسئلتك المنتهية بالاستفهام، أخبرني متى نحتفل ونضع لقصتنا النقطة.

[email protected]


Loading...


اظهر المزيد

1 thought on “خاطرة: كل الطرق تؤدي إليك”

  1. الكاتبة نورة
    كل الطرق تودي إليك

    لقد صاغ قلمك عبارات تروي فكر القاري

    فهذا ليسى مستغرب عليك

    ولكن ياترى من الشخص الذي جعلتي كل الطرق تتوجة اليه

    هل هو في مقام قلمك( فكرك) أو قمر غاب عنك

    أستمري ولكي مني كل الاحترام والتقديري

    متعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *