صحة ورشاقة

هل المحليات الصناعية و البدائل الغذائية الأخرى تشكل خطراًً على صحتكِ؟

هل المحليات الصناعية و البدائل الغذائية الأخرى تشكل خطراًً على صحتكِ؟

أنثى




قام د.أوز بدراسة مخاطر المحليات الصناعية و بدائل الأغذية و خلاصة القول: إن المحليات الصناعية ليست خياراً صحياً،فأنتِ تضعين المحليات الصناعية في القهوة، و تشربينها في المشروبات الغازية قليلة السعرات، و تأكلينها للحد من السكر و تقليل السعرات الحرارية.
و لكن هل من الممكن أن تكون خطراً على صحتكِ؟
منذ أن أصبح معدل استهلاك الأمريكيين ٢٤ باوند من المحليات الصناعية سنوياً بات هذا السؤال الحرج و المتداول كثيراً.
و تتواجد هذه المحليات بكثرة في المشروبات الغازية. و لكن هل تعلمين أن بدائل السكر تضاف إلى ٦٠٠٠ منتج يباع في أمريكا، و من ضمنها طعام الأطفال، و الطعام المجمد و أيضاً في الزبادي؟
هناك ٣ مجموعات أساسية تدخل في تكوين المحليات و التي وافقت عليها هيئة الغذاء و الدواء، و هي:
الاسبارتيم ( من ضمنه منتج إيكوال و نيوتراسويت)
السكرالوز (من ضمنه منتج سبلندا)
السكرين ( و من ضمنه منتج سويت آند لو )
بالإضافة إلى المحليات الصناعية، فإن محلات الأغذية اليوم مكتظة ببدائل للزبدة، و الملح و الدهون. و في جميع المحلات فإن أي بديل ليس من الضروري أن يكون هو الخيار الأفضل.
سنقوم بطرح معلومات حول أهم ٤ أسئلة تتعلق بالمحليات الصناعية، و الحقائق التي تحتاجين لمعرفتها بخصوص الأطعمة المغشوشة.

١.هل من الممكن أن تسبب زيادة في الوزن؟
الكثير من الأشخاص يستعملون المحليات الصناعية لتقليل السعرات الحرارية، و لكن قد تحدث نتيجة عكسية. أظهرت أبحاث جديدة أن المحليات الصناعية تنشط المستقبلات الحسية التي تقوم بالإحساس بالحلاوة في كل من المريء و المعدة. يحتاج جسمكِ إلى الجلوكوز كمصدر للطاقة، و يعمل هرمون الإنسولين الذي يطلقه البنكرياس و هو هرمون مهم لمنع تراكم الدهون في الجسم. في الوقت نفسه، ترسل المواد الكيميائية لمركز الشبع في الدماغ، و التي يراودها الخلط بين هل تم تلقي السعرات الحرارية أم لا. النتيجة: تشعرين أكثر بالجوع مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
٢. هل تؤدي إلى الإدمان؟
أولاً، المحليات الصناعية هي بدائل و عندما يرى البعض أنهم يشعرون بأنهم لا يستطيعون العيش بدونها فهذه علامة من علامات الإدمان. ثانياً، المحليات الصناعية أكثر حلاوة من السكر الطبيعي، و مثل هذه الأصناف نجدها في الحبوب الكاملة، الفاكهة و الحليب خالي الدسم فأنتِ تقبلين على هذا النوع و بكميات كبيرة مما قد يسبب الإفراط، و هذه علامة أخرى على الإدمان.
نظرية المحليات الصناعية و زيادة الوزن تمتد لتشمل سلوك الإدمان. كما أن مستقبلات الحلوى في المريء و المعدة تُخدع من قبل بديل السكر الذي لا يحتوي على أي سعرات حرارية، فأنتِ تتلهفين للمزيد من الأكل و تصبحين عرضة لإدمان عادات الأكل بنهم أو الإفراط في تناول الطعام.
٣. هل لها علاقة بمرض السكري؟
بما أن المحليات الصناعية تجعلكِ ترغبين في الأكل بشدة، و هذا من مسببات زيادة الوزن و التي تزيد من خطورة مرض السكري. سواءاً كنتِ مصابة بداء السكري أو لا، ضعي حداً لتناولكِ للمحليات الصناعية بحيث لا تزيد عن حصتين في اليوم. ( حجم الحصة الواحدة يعادل ظرف واحد من بديل السكر أو مشروب غازي واحد خالي السعرات).
٤. هل من الممكن أن تسبب السرطان؟
بعدما تم التسويق للمحليات الصناعية مثل السكرين، أظهرت بعض الدراسات على الحيوانات ارتفاع نسبة السرطان. و مع ذلك، فإن هيئة الغذاء و الدواء اجتهدت في أبحاثها على هذه المحليات، و لم يظهر دليل أن استخدامها باعتدال قد يسبب السرطان للإنسان.
البدائل الطبيعية للمحليات
عوضاً عن المحليات الصناعية، جربي أحد هذه الطرق البديلة و الطبيعية:
١. العسل: العسل مركب غذائي على عكس السكر الأبيض، فملعقة شاي واحدة تحتوي على ٢٥ مركب و منها البروتينات و الأحماض الأمينية و المعادن الخفيفة.
٢. ستيفيا:محلى قليل السعرات يأتي من نبتة من الباراقواي و البرازيل، ستيفيا أكثر حلاوة من السكر الطبيعي ب ٢٠٠ مرة، لذا فإن نسبة قليلة منه كافية.

بدائل أطعمة أخرى
و هذا تقرير ل ٤ بدائل للأغذية:
١. الزبدة مقابل المارقرين ( السمن الصناعي)
على عكس الزبدة، السمن الصناعي المارقرين مصنوع من الزيوت النباتية و لا يحتوي على الكوليسترول. و لكن ليس أي سمن صناعي له نفس التكوين، فبعضها سيء بالنسبة لكِ أكثر من الزبدة. و كقاعدة مبنية على التجربة، تجنبي السمن النباتي الأكثر صلابة، فهو عادة يحتوي على الدهون غير المشبعة، و التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب. و كبديل للزبدة و السمن النباتي، قومي باختيار زيت الزيتون، و هو أحد الأغذية التي يعتبرها د. أوز مقاومة للشيخوخة.
٢. بخاخ الزيت المصنوع في البيت مقابل البخاخات التي تمنع الالتصاق
البخاخات التي تمنع الالتصاق مصنوعة من زيوت مختلفة تأتي في أوعية مضغوطة، لذا فأنتِ لا تحصلين فقط على زيت، بل على مواد كيميائية. اصنعي بنفسك بخاخ الزيت عن طريق ملء زجاجة ضخ بزيت الزيتون،الجوز أو أي زيوت صحية أحادية غير مشبعة.
٣. الدهون مقابل بديل الدهون (الأوليسترا)
الأوليسترا من الدهون البديلة التي توجد في الوجبات الخفيفة مثل البطاطس، بالرغم من أنها تخرج الدهون من الأطعمة إلا أنها قد تسبب أضرار جانبية مثل الغازات و التقلصات العضلية. في المرة القادمة التي تشتهين فيها أكلة خفيفة مقرمشة جربي ملء اليد من اللوز أو الجوز فهي غنية بالأحماض الدسمة الصحية ( أوميقا ٣ ).
٤. ملح الطعام مقابل كلوريد البوتاسيوم
الأشخاص الذين لديهم ارتفاع في ضغط الدم يبحثون في كثير من الأحيان عن بدائل الملح. العديد منها يحتوي على كلوريد البوتاسيوم، الذي قد يكون ضار، خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من أمراض في الكلى. و للتقليل من نسبة الصوديوم المتناولة، جربي رش الأعشاب الجافة أو الطازجة على الأطعمة ليضيف لها نكهة خاصة.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *