سعوديات

خاطرة: تصمت الحياة من أجلها

  خاطرة: تصمت الحياة من أجلها

أنثى




ما أجمل الحياة حين تصمت من أجلها بعد ضجيج من المأساة  ،

وتسمع أنين أنثى باللحن الحزين، وتشاهد دموع خالطها المطر

ليخفف ألمها بكت السماء قبل أن تشكي مألمها..!  ،هي الحزينة

دائم هي هي وليس هو المصاب بالمسؤلية،

مسكينه هي تحمل عناء اسرة دائما وتتألم كل حدث مريب وفوق العناء تجد الجفاء،

سالت الأقلام و خُطت من أجل أن ترثي حالة وردة واحدة، أصبحت مع  قسوة الأيام أشواك

مات شذى عطرها،، وبقيت جذورها تنزف في الارض علها تبحث عن مايرويها.

ليتها تقرأ كما أبحر الباتلي في كتابه فيها، وليته قرأ

ما ألطف الله بعبادة ومع أنثى خصها بالذات و قد جعل الجنة تحت قدميها.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *