سعوديات

5 سعوديات يحصلن على “تأشيرة الضحية” في أمريكا!

5 سعوديات يحصلن على "تأشيرة الضحية" في أمريكا!
5 سعوديات يحصلن على “تأشيرة الضحية” في أمريكا!

أنثى / وسيلة الحلبي

حصلت خمس سعوديات يقمن في الولايات المتحدة الأمريكية على ما يسمى “تأشيرة ضحية” (U1) بدلاً عن تأشيرة الدراسة (F1)، وذلك مع إبقاء جواز السفر السعودي معهن ، لكن دون استمرار الصرف عليهن من الملحقية الثقافية السعودية في واشنطن، وأشار مصدر مطلع في الملحقية أن معظم هؤلاء الطالبات هن من المرافقات، وبعضهن أقدمن على ذلك بسبب خلاف مع إخوتهن، أو مع الزوج، وذكر أن الطالبة بعد أن تتعرض لمشكلة عائلية أو خلاف زوجي وتتقدم لطلب هذه الوظيفة تتم مساعدتها مالياً من الجهات المتخصصة في أميركا، وتكون خيارات الدعم، بحسب الحالة، وتتفاوت بين بعثة دراسية على حساب الحكومة الأميركية ووظيفة تسكينها وإطعامها في ملجأ.




مشيرا لى أن هناك طالبة سعودية تعيش الآن في ملجأ مع أطفالها بسبب خلاف مع زوجها، إذ إنه بعد أن حكمت المحكمة الأمريكية لها لم تستطع العودة إلى منزل الزوج، ولأنه لا توجد ضمانات لحمايتها بعد عودتها إلى المملكة فضلت البقاء في الملجأ ليتم الصرف عليها من الحكومة الأمريكية.وأوضح أن السفارة والملحقية تقومان بمحاولة حل المشكلة ودياً، إلا أن الزوجة أو المرافقة في حال كانت أختاً للمبتعث تحرص على وجود ضمانة قانونية تحميها من زوجها أو من عائلتها بعد عودتها للمملكة، وهذا ما يدفع بكثير من الطالبات إلى التخلي عن البعثة وعن تأشيرة الدراسة والحصول على تأشيرة الضحية، التي توفر لها الإقامة النظامية والدعم بسبب الأذى الذي يتعرضن له.

هذا وتستحق المرأة أو الطفل “تأشيرة ضحية” المعروفة بـ (U1) بعد توافر أربعة عناصر رئيسة، منها نجاة الضحية من اعتداء جسدي أو تحرش أو اغتصاب، وتعرض الضحية لأي جريمة مخالفة لأنظمة أميركا، وأن تكون الضحية تمت مساعدتها وفق الأنظمة بعد تعرضها للاعتداء، كما يشترط أن تكون الجريمة مسجلة ومبلغاً عنها، أما الجرائم التي يستحق الطفل أو المرأة بناء عليها الحصول على هذا النوع من الإقامة فهي أكثر من 26 جريمة، أبرزها التحرش الجنسي والاغتصاب والاختطاف وتجارة الرقيق والتعذيب.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *