سعوديات

أزمة الغاز في عسير تجبر نساءعلى استخدام الكهرباء!

أزمة الغاز في عسير تجبر نساءعلى استخدام الكهرباء!

أنثى / وسيلة الحلبي




 فور ظهور أزمة قلة الغاز، حرصت بعض النساء على توفير الغاز المركزي، الذي ساهم في حل تلك الأزمة، كما كان استخدامه أسهل وأوفر، ولكن يبقى الخوف ملازما للسيدات، نتيجة جهلهن حول صيانة الغاز بشكل عام، والافتقار إلى الثقافة الوقائية بعد أزمة الغاز وانتشار الأنابيب المقلدة، وغير الآمنة، بالاضافة الى ارتفاع سعر الأصلية حتى 65 ريالا لجأت سيدات في عسير لاستبدال أنابيب الغاز بالمواقد الكهربائية .

بينما يصر بعضهن على استخدام الأسطوانات العادية والقديمة، مع اتخاذ احتياطات السلامة، كصمامات الأمان المختلفة، وهي عبارة عن مادة بلاستيكية تجد صعوبة بالغة في الحصول عليها، كونها سريعة التلف، وتحتاج إلى التغيير باستمرار، حيث أن الصمام القديم أو مايسمى ب(الساعة) أكثر أمانا لمنزل يكثر به الأطفال فهي شديدة الإحكام وليس بمقدور الطفل لفها بسهولة، على عكس المتوفرة حاليا التي يسهل فتحها وإغلاقها، ما يؤدي إلى تلف سريع، بل و إلى تسرب الغاز من خلالها.ويؤكدن تفاوت أسعار الغاز، فمنها الأصلي، والمقلد، فبعض المحلات كانت تبيعها مقابل19 ريالاً، بينما أصبح سعرها حاليا  65 ريالاً، بسبب عدم توفرها في المحلات الصغيرة، حيث تجدها في محلات الغاز الكبيرة بسعرين ونوعين مختلفين، وحسب كلام الباعة فإن سعر الأصلية الحمراء  65 ريالاً، بينما تباع المقلدة، وسريعة التلف الزرقاء بـسعر زهيد لا يتجاوز  25 ريالاً، فلذلك فإن استعمال المواقد الكهربائية بات أرحم للنساء برغم الخوف من مخاطر الكهرباء، إلا أنها الحل الوحيد للمشكلة.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *