سعوديات

مدرسة روسية تخيّر المسلمات بين الحجاب والتعليم!

مدرسة روسية تخيّر المسلمات بين الحجاب والتعليم!

أنثى/ وسيلة الحلبي




حظرت مارينا سافتشينكو مديرة احدى المدارس بجنوب روسيا الحجاب على الطالبات المسلمات ، مخيرةً إياهن بين الحجاب ومواصلة التعليم بالحضور إلى المدرسة وأوضحت ناظرة المدرسة مارينا سافتشينكو أنها تلقت تهديدات بسبب قرارها لكنها غير نادمة عليه.وأضافت متحدثة أمام المدرسة هنا ينبغي أن يكون كل شيء بسيطًا للغاية. هذه مؤسسة لذلك فقواعد الزي علمانية وعملية ، وهذا كل ما في الأمر. فيما  اضطر الرئيس فلاديمير بوتين الذي يدافع بقوة عن الكنيسة الأرثوذكسية لتأكيد أن روسيا دولة علمانية عند مواجهته بالأمر. وقال رافيل كايبالييف الذي منعت ابنته ماريان من دخول مدرستها الإعدادية بسبب حجابها “اتصلت الناظرة بي شخصيًّا وطلبت مني الحضور وأخذ أطفالي إلى المنزل لأنه من الآن فصاعدًا لن يسمح لهم بالحضور بالزي الإسلامي.

وأضاف كايبالييف إن إجبارها على خلع حجابها انتهاك لسلامتها النفسية ، ستعاني من صراع بين ضميرها الديني وبين الآخرين من حولها وأعتقد أن هذا خطأ.ونال بوتين دعمًا قويًّا من الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في حملته الانتخابية هذا العام، وعندما سئل الأسبوع الماضي عن الوضع في المدرسة رقم 12 خلال لقاء مع زعماء المجتمع المدني انحاز بوتين بشكل مباشر وصريح إلى العلمانية.وقال علينا احترام مشاعر الناس الدينية لكن علينا دائما أن ننطلق من حقيقة أننا نعيش في دولة علمانية، ملمحًا إلى أن الحجاب يمكن أن يخالف مبدأ الفصل بين الدين والدولة.هذا ومن سوء حظ ماريان كايبالييف أنها تعيش في منطقة من روسيا لا ترى السلطات أن فيها عددًا كافيًا من المسلمين يبرر اعترافًا خاصًا بالشعائر الإسلامية.وفي تتارستان ترتدي الطالبات الحجاب بحرية في المدرسة، وفي الشيشان المجاورة لستافروبول يمثل الحجاب جزءًا من نمط الزي المقبول.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق