سعوديات

تقاليد شعبية تروّج “تبادل الأخوات” للزواج في اليمن

تقاليد شعبية تروّج "تبادل الأخوات" للزواج في اليمن

أنثى / وسيلة الحلبي

 عادات غريبة في الزواج باتت تنتشر في بعض البلاد العربية ومنها اليمن ومن تلك العادات زواج الشغار والذي يحمل شعار  زوجني شقيقتك وتزوج شقيقتي ويكون المهر مقابل المهر، لكن إذا انتكس زواج أحدنا، ينتكس زواج الآخر”، هذه هي معادلة زواج الشغار أو البدل المنتشر في اليمن والذي يربط مصير عائلتين بحكم عادات وتقاليد قبلية.وينتشر هذا الزواج في الأرياف، على الرغم من القصص الكثيرة المتداولة عن نهايات مأساوية ، إذ إن الزوجتين موضوع البدل محكومتان بعيش الظروف نفسها، فما أن تواجه إحداهما مشاكل مع زوجها أو أسرته ، ينطبق الأمر عينه على الأخرى، وإن كانت على وئام مع زوجها. وتُرجع وزيرة حقوق الإنسان حورية مشهور استمرار هذه الظاهرة إلى المغالاة في المهور والمبالغة في شروط الزواج ، حيث يكون الحل لمن لا يستطيعون توفير كل هذه المتطلبات هو زواج البدل ورأت أن نسبة انتشار زواج البدل “تتضاعف كثيراً في ريف اليمن بسبب العادات والتقاليد الموروثة والتمسك بتزويج الأقارب عن طريق الشغار، ما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد البناء الاجتماعي للعائلة بسبب المشاكل والخلافات. وفي هذا السياق، قالت إخصائية علم الاجتماع، أماني ميسري، إن استمرار انتشار هذا الزواج يعود إلى المغالاة في المهور، مشيرة إلى أن “تزايد الفقر وتعاظم متطلبات الزواج يدفعان ببعض العائلات إلى اللجوء لزواج البدل” الذي يمكن أن يعفي بطريقة أو بأخرى من المهر وأضافت: “المرأة هي مَنْ تُظلم في هذه الزيجة لأنها تُحرم من حقها في المهر، وإذا انفصلت بديلتها لاقت هي المصير نفسه، وانهارت الأسرة”. ويزيد من انتشار هذا الزواج حصول المرأة الريفية اليمنية على قليل من التعليم، وجهلها بحقوقها ، وعدم قدرتها على مواجهة المجتمع والأهل.
ويجمع علماء الدين  في اليمن .على أن زواج الشغار ليس من الإسلام في شيء، إلا أن كثيرين في المجتمع اليمني القبلي المحافظ جداً يعتقدون أن ذلك الزواج يحافظ على العلاقات بين العائلات وعلى التماسك الأسري، ويحفظ المال والتركة في العائلة؛ إذ أن البدل غالباً ما يكون في إطار العشيرة أو العائلة الواحدة.





Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *