سعوديات

خاطرة: حياة أنثى

خاطرة: حياة أنثى

أنثى




مرت السنين سريعة
نظرت لنفسها في المرآة
هالها ما رأت
هالات سوداء و إرهاق بادي على وجهها
جسد زاد وزنه كثيرا
انشغلت عن نفسها لتبحث عن المال والوظيفة المنشودة
وضاع شبابها ،،
صدمها حقاً ما رأت فلم تكن هكذا في ثانويتها ،،

كل همها واجب تقوم بحله في نهاية حصص تنهيها عالظهيرة لتعود لترتاح وتعيش حياتها
بمرح وضحك وكل شيء يأتي إليها،،

تصحوا من خيالاتها تلاحظ بأن شعرها قد خفت غزارته وفقد بريقه وأفكار ومسؤليات تغزوها

ماذا فعلت ؟؟
أتستحق كل هذا؟؟
من السبب؟؟

تعصف بها تساؤلات تحيي شعور مات بداخلها من سنين ،،،

معقولة انا التي انظر لنفسي كل يوم في المرآة وكل جهات غرفتي ومكتبي لا تخلو من مرآة !!!
ماذا كانت تعكس لي المرآة؟؟
أم أن عيناي كانت تخبئ حقيقة ما تراه علي!!

لازالت في العشرينات
لازالت غير متزوجة
لا تزال تريد إكمال دراستها العليا

أغمضت عينيها
تنفست بعمق
قررت أن لا تستمر في هذه الدوامة
قاومت وجمعت ما تملك من إرادة وبقايا قوة ممزوجة بتحدي ،،

عاد بريقها تدريجيا
بدأت تنهال عليها كلمات المديح والإعجاب
أزدادت حماستها وأنوثتها
بدأت بتغيير كل ما تستطيع في محاولات لاستدراك ما فاتها

وتستمر المحاولات وتسبقها عقبات تحاول تقييدها من جديد

*شريط حياة أنثى يمر سريعا أمامها ،، فلا تنسي حق نفسك


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *