سعوديات

الكاتبة السعودية حسناء القنيعير: الفضائيات سبب الطلاق التعسفي!

الكاتبة السعودية حسناء القنيعير
الكاتبة السعودية حسناء القنيعير

أنثى / وسيلة الحلبي

أكدت الكاتبة السعودية  الدكتورة حسناء عبد العزيز القنيعير  الى أن انتشار الفضائيات وما تعرضه من أفلام ومسلسلات وبرامج اضافة الى تضخم الثروات هما السبب الرئيس وراء انتشار ظاهرة الطلاق  التعسفي مطالبةً بتعويض المرأة المطلقة طلاقًا تعسفيًّا ( ماديًّا ) بما يتناسب ومستواها الاجتماعي ودخل طليقها، بما يحفظ كرامتها، وتساءلت الكاتبة القنيعير عن عدم حصول المرأة المطلقة على حقوقها إلا بعد معاناة  وأنها وإن حصلت عليها تكون فُتاتًا تلقى لها من الزوج الذى قضت معه سنوات من عمرها وهي تخدمه وتخدم بيته وأسرته وتحافظ عليه وأشارت  الكاتبة إلى انتشار الطلاق التعسفي لدرجة أن الطلاق لم يعد لدى بعض الرجال أبغض الحلال، بل بات أكثر الحلال الذي يمارسونه، حيث يتفرّد الرجل به، ويستغله أسوأ استغلال ضاربًا عرض الحائط بالطرف الآخر, مشيرة  الى أن الطلاق لم يعد يُمارس من قبل أزواج مراهقين غير مسئولين، بل أصبح يُمارسه رجال كبار في السن يعيشون مراهقة متأخرة.




وتتساءل الكاتبة ما الذي يحمي المرأة عندما تطلق وهي في سن كبيرة، ولا مورد ماليًّا لها، من وظيفة أو إرث أو أسرة تنفق عليها ؟ كيف ستجد فرصة عمل خاصة في ظل شحّ الوظائف لحديثي التخرج، وفي ظل غياب مؤسسات داعمة للنساء المطلقات ؟ وأوضحت الكاتبة أن تعويض المطلقة ماديًّا هو ما يعرف في الدين الإسلامي بالمتعة، مشيرةً إلى أن سبب وجوب المتعة هو الطلاق المستبد به من الزوج ، ليرفع عنها وصف الإساءة ، وهي بمثابة شهادة بأن الطلاق ليس لعلة فيها وإنما لعذر يخص المطلق ، والحكمة من تشريعها هي جبر خاطر المطلقة من إساءة استعمال الزوج لحقه في الطلاق.

وأفادت القنيعير  أن الفقهاء وضعوا شروطًا أربعة لاستحقاق المتعة ، وهي : أن تكون الزوجة مدخولاً بها في زواج صحيح ، ووقوع الطلاق بين الزوجين ، وأن يكون الطلاق قد وقع بغير رضا الزوجة ، وأن لا تكون الزوجة المتسببة في الطلاق .وتناشد الكاتبة  الجهات المختصة بقولها : إلى متى تظل المطلقة رهن أنماط سلوكية وممارسات ذكورية تمتهنها وتنزل بها لأحط درجة ؟ وإلى متى يظل المجتمع يقف من مشاكل المرأة المطلقة موقف المتفرج


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *