سعوديات

الأمير خالد الفيصل يرسم الابتسامة على وجوه 3500 أسرة منتجة

خالد الفيصل
خالد الفيصل

أنثى / وسيلة الحلبي

في مبادرته الإيجابية بأن تكون الهدايا الموجهة إليه من أعمال الأسر المنتجة  رسم الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الابتسامة والفرحة على وجوه أكثر من 3500 أسرة منتجة في منطقة مكة المكرمة ، ةتهدف  هذه المبادرة إلى تشجيعهن ودعمهن للتعريف بأعمالهن ونشاطاتهن بالمجتمع. وثمنت ألفت قباني رئيس المنتدى الأول للأسر المنتجة بادرة الأمير خالد الفيصل، وتوجيهه بأن تكون الهدايا المقدمة إليه في مختلف الفعاليات والمناسبات المقبلة من إنتاج الأسر المنتجة السعودية، وذلك خلال رعايته حفل تدشين جامعة الأعمال والتكنولوجيا في جدة
ونوهت بجهود أمير المنطقة ودعمه المتواصل للأسر المنتجة منذ انعقاد المنتدى الأول للأسر المنتجة «كلنا منتجون» العام 2009، فقد برهن سموه في أكثر من لقاء ومناسبة على أنه السند الأكبر لهذه الشريحة المهمة التي تعد رافدا من روافد التنمية. ومؤشرا مهما يعكس رقي وتنمية وحضارة هذا الوطن الغالي، معتبرة أن دعوته هذه دشنت سنة حسنة ستساهم في إذكاء روح التنافس بين الأسر المنتجة وتعزيز قدرتهم على مواجهة التحديات المحيطة وفتح منافذ جديدة لهم.




وأشارت إلى أن المملكة تضم ما يقارب 15 ألف أسرة منتجة مازالت تنتظر الدعم من مختلف الجهات المسئولة حتى الآن ، معتبرة أن بادرة أمير المنطقة سترسم الابتسامة على وجوه أكثر من 3500 أسرة منتجة موجودة في منطقة مكة المكرمة. وشددت على ضرورة أن تشهد الفترة المقبلة إزالة المعوقات التي تواجه مشاريع هذه الشريحة المهمة حتى تساهم بشكل فعال في الاقتصاد الوطني، مؤكدة أن غالبية المشاريع التي تدار من المنزل تنقصها الآليات للتوسع في إنتاجها (تنظيم وتدريب وتسويق)، الأمر الذي يضمن لهم النجاح والاستمرارية لما يتوفر لديهم من خبرة والرغبة في الإبداع والعمل الحر.وطالبت بالمزيد من الاهتمام من مؤسسات القطاعين العام والخاص للمساهمة في تطوير عمل الأسر المنتجة وتقليل نسب البطالة خاصة بين الفتيات والنساء المطلقات والأرامل وكف يد الحاجة، مبينة بان إحصائية مشروع حافز الذي يشير إلى أن 80 في المائة من مستحقي معونة حافز من الفتيات، وهذا يجب أن يكون دافعا لدى المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص عبر المسؤولية الاجتماعية لتفعيل وتطوير عمل الأسر المنتجة في المملكة.

من جابنها نوهت عايدة العمري عضو لجنة الأسر المنتجة في غرفة جدة بجهود الأمير خالد الفيصل وبدعمه المتواصل ومساندته لأعمال الأسرة المنتجة. وأضافت أن حرصه على تقديم أعمال الأسر المنتجة كهدايا له في أي احتفال أو مناسبة يدعى إليها، تعكس فكر ورؤية سموه في تشجيع الأعمال الصغيرة الواعدة بدلا من الدروع التذكارية في خطوة إيجابية تعزز من أعمال الأسر المنتجة وتؤكد جودتها في السوق.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *