صحة ورشاقة

ثمانية خطوات من أجل صحة ثدييك

ثمانية خطوات من أجل صحة ثدييك

أنثى




تعلمين سيدتي أن صحة ثدييك هي أهم ما ينبغي الاهتمام به ، لذا جميعنا ندرك الحاجة لإجراء فحوصات ذاتية منتظمة لنطمئن على صحتها وسلامتها من الأورام .. ولكن كيف نعتني بها ؟ هنا نقدم لك سيدتي بعض النصائح لتعزيز صحة الثدي .
1- الحمالات المدعمة
هذا النوع من الحمالات ليس حصراً على ذوات الصدر الكبير ، بل لجميع النسوة أيا كان حجم أثدائهن ينبغي عليهن ارتداء الحمالات المناسبة لمقاس الثدي والمدعمة له . إنه ليس من السهل دائما الحصول على حمالة صدر جيدة بسعر معقول ، لكن احذري شراء أي نوع غير ملائم لمجرد أن سعرها زهيد .. خذي وقتك في البحث عما يلائمك من حمالات الصدر فحصولك على الحمالات الجيدة سوف يساعدك على التقليل من الام الظهر التي يمكن أن يسببها كبر الثديين .

2- الفحص المنزلي
ان فحصك المنتظم سيدتي هو مساهمة منك في الاطمئنان على صحة ثدييك ..ويساهم بمعرفة بما يعترض صحة ثدييك وبما هو طبيعي بالنسبة لك . على سبيل المثال قد تشعرين في ثدييك بعدم ارتياح وألم خلال دورتك الشهرية وهذا العارض طبيعي ويزول . و إن لم تكوني متأكدة من طريقة الفحص الذاتي اطلبي المساعدة من طبيبتك .

3- إذا كنت في شك …تيقني

إذا كنت قلقة من عارض أو ألم له علاقة بثدييك توجهي فوراً للفحص عند طبيبتك .. وتأكدي أن ذلك لن يكون مدعاة لمضيعة وقت طبيبتك إن لم تجد خلال الفحص ما يدعو للقلق . فالغالبية العظمى من الأورام التي تشكو منها النساء تكون مجرد كتل ولا تكون سرطانية .. فمن الأفضل لك الاطمئنان وعدم تجاهل المشاكل التي تعترض صحتك .. و ستجدين غالباً بأن لاشيء يدعو للقلق .

4- تاريخ المرض في العائلة
اذا كان لديك قريبة في العائلة عانت من سرطان الثدي كالأم ، الأخت ، الخالة ، الجدة فتأكدي بأن تكون طبيبتك على علم بذلك .. ربما تكوني في دائرة خطر ظهور هذا المرض لديك لذلك يتطلب منك الكشف المبكر .. وليس شرطاً كونك معرضة للإصابة بسرطان الثدي لكن من الحكمة أن تكوني واعية للمخاطر المحتملة .

5- خطواتك إلى الصحة
إن اهتمامك بصحة ثدييك هو دليل اهتمامك أيضاً بصحتك العامة . لذا ابتعدي عن تناول ما يضر بصحتك وتناولي الفواكه والخضروات ومارسي الرياضة المعتدلة بانتظام .

6- تقنية جديدة
ان استعمال جهاز ( الماموجرام ) عادةً لا يستعمل للنساء والفتيات تحت سن الخمسين ، لأن طبقات جلد الثدي لديهن تكون أكثر سماكة ويصعب اكتشاف الأورام إن وجدت ، لكن التقنية الحديثة أصبحت متاحة لفحص جميع الفئات العمرية .

7- الوزن
يذكر المعهد الوطني للسرطان أن النساء البدينات هم الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث.. حتى لو كنت لم تصلي بعد إلى سن اليأس فإنه يتطلب منك الحفاظ على وزن معقول لحماية نفسك من الإصابة بالمرض مستقبلاً .. فخسارة الوزن تكون أصعب كلما تقدم العمر ، و المحافظة على الوزن المعتدل ليس مفيداُ في صحة الثدي فقط بل جيد للمحافظة على صحتك العامة أيضاً.

8- فول الصويا
يقل معدل إصابة النساء بسرطان الثدي في البلدان الآسيوية ، وذلك يعود إلى غذائهم الذي يحتوي على الكثير من منتجات الصويا .. وقد لوحظ أن النساء الآسيويات اللواتي ينتقلن إلى العيش في الغرب ترتفع لديهن نسبة الإصابة بسرطان الثدي وذلك بسبب اعتمادهن على أسلوب الغذاء الغربي.. لذلك ننصحك سيدتي باستهلاك منتجات الصويا مثل ( حليب الصويا والتوفو ) فهي أكثر فائدة من الصويا المصنعة والتي يشيع استخدامها في المخبوزات والمنتوجات المصنعة .
واعلمي سيدتي أن ليس هناك ما يدعو للقلق حول صحة ثدييك ، ولكن من المهم أن تكوني على دراية وعلم بكيفية العناية بثدييك .. و لا يخفى عليك أن الرجال أيضاً قد يصابون بسرطان الثدي ، لذا احرصي على صحة زوجك أيضاً . وتحققي دائماً مما قد يسبب لك القلق حول سرطان الثدي .


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *