صحة ورشاقة

الأحلام أثناء فترة الحمل

أنثى




الأحلام جزء طبيعي من النوم, وغالباً ترتبط الأحلام بما يفكر به الإنسان طوال اليوم أو قبل النوم مباشرةً. فإن كنتِ سعيدة غالباً ما تكون أحلامك بالمثل, أما إذا قلقتِ من أمر ما, قد تعانين من كوابيس أثناء النوم.

وخلال فترة الحمل تحدث تغيرات هرمونية كثيرة داخل جسد المرأة والتي قد تزيد من معدل الأحلام أثناء النوم. والمرأة الحامل للمرة الأولى يكون لديها تساؤلات ومخاوف عدة بشأن ولادة الطفل, و وضعه الصحي وكذلك وضعها بعد الولادة. ولأن أهم ما يشغل بالها كأم هو صحة طفلها بعد الولادة, فهي تفكر هل سيولد طفلي طبيعي؟ أم يعاني من بعض المشاكل؟ بالتالي هذا القلق في التفكير ينعكس على أحلامها أثناء النوم, فالعقل يصوّر مخاوفه في صورة حلم.

لذا يجدر بالنساء الحوامل ألاّ يعرّن أدنى اهتمام لهذا الأمر فهو وضع طبيعي بسبب الحمل. بعض النساء اللاتي يشاهدن أفلام رعب أثناء اليوم, قد يرَين تسلسل أحداث تلك الأفلام في أحلامهن وقد يكنّ جزءاً من هذه الأحلام. وفي حال أزعجك الحلم حاولي مناقشته مع زوجك أو من هم أكبر منك سناً, فهذا يساعد على تقليل حجم القلق والخوف لديك.

و من الجيد لك أيضاً أن تفكرين في تفاصيل يومك فقد يكون حلمك جزءاً مما جرى في هذا اليوم من أحداث. كما أن بعض النساء قد تحلم بأن خطراً يحدث لها أثناء الولادة مثل نزيف شديد أو أن طفلها في حالة خطرة, عليها أن تناقش ذلك مع طبيبها الخاص فقد يكون لديها حدس لما تراه في الحلم وأن وضع طفلها داخل الرحم غير جيد.

حيث يجري لها الطبيب بعض الأشعة والفحوصات اللازمة التي تطمئنها وتخفف مدى قلقها. و أفضل ما يمكنك فعله هو التفكير بإيجابية, و مناقشة كل ما يثير مخاوفك وقلقك مباشرةً فهذا يساعدك كثيراً. و من الجيد أيضاً أن تبحثين عن معلومات مفيدة في مثل هذه الحالات على الإنترنت أو في الكتب المتخصصة.


Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *