سعوديات

ماركة وقصة / بوما أديداس

ماركة وقصة / بوما أديداس
ماركة وقصة / بوما أديداس

لقد عاد أبناء العاهرات!! نعتذر عن هذه الكلمة, ولكنك لن تصدقي عزيزتي أنثى أن هذه الكلمة كانت السبب بعد الله التي تسببت في أكبر اسمين من ثلاثة في عالم المنتجات الرياضية العالمية (بوما – أديداس – نايك), ونحن هنا نتكلم عن بوما وأديداس, فكيف كان لهذه الكلمة تحديد مصير هذه الماركات.
ماركة وقصة / بوما أديداس
البداية, مصنع الأخوان دايسلر للأحذية
كان السيد دايسلر يعمل كصانع أحذية في محل صغير متواضع في بداية القرن العشرين في مدينة هيرتسوجيناوراخ في ألمانيا, والتحق به ابنه رادولف, وسرعان ما تطور المحل حتى أصبح مصنعاً صغيراً, وبعد وفاة الأب انضم الأخ الأخر أدولف ليكون ذلك نواة لمصنع أصبح يكبر و يكبر بشكل ملحوظ.
ماركة وقصة / بوما أديداس
أولمبياد برلين, الحاجة أم الاختراع
كان الرياضيون في ألعاب الأولمبياد حفاة! وكان من الطبيعي أن يرى عداء يركض في منافسة وهو حافي القدمين, وعندما استضافت برلين الأولمبياد عام 1936, خطرت لأدولف دايسلر فكرة الأحذية الرياضية بشكل أفضل, وكانت البداية كما تقول أوراق لجنة الألعاب الأولمبية مع العداء الأمريكي جيسي أوينز الذي فاز بذهبية في نفس الأولمبياد, وسرعان ما أصبح الطلب متزيداً, والمصنع الذي كان متواضعاً أصبح كبيراً ومعروفاً باسم مصنع الأخوان دايسلر, وقبل الحرب العالمية الثانية, كان المصنع قد باع أكثر من 200 ألف حذاء رياضي!
ماركة وقصة / بوما أديداس
بداية الإمبراطوريتين مشاجرة
قبل الحرب العالمية الثانية, خرج مدقق الضرائب من مكتب الأخوين, لكن يبدوا أنهم لم يكونوا راضين, فنشبت بين الأخوين مشكلة كبيرة, لم تهدأ أبداً حتى قاموا بتقسيم المصنع في بينهم وخرج كلٍ منهم يلعن الآخر و يسبّه, ولكن قبل أن ينتهي التقسيم, أعلنت فرنسا وانجلترا الحرب على ألمانيا بعد جنون هتلر واندلعت الحرب العالمية الثانية.
ماركة وقصة / بوما أديداس
حنين الدم, وأبناء العاهرات
بدأت ألمانيا تنهزم, وزاد قصف الحلفاء لكل مناطق ألمانيا, وأصبح الكل مهدداً بالموت, وبدء الألمان يحتمون بالملاجئ خوفاً من صواريخ الحلفاء, كان كل الأخوين مع عائلاتهم في ملجأين منفصلين.
خاف رودلف من الموت, بعيداً عن شقيقه, فبدأ يسأل عن الملجأ الذي يقيم فيه شقيقه أدولف, حتى عرف مكانه وقرر الذهاب هو وعائلته إلى أخوه, لقد كان يمني نفسه أن يجمعهم الموت بعد أن فرقتهم الحياة, أنزل رودلف رأسه وهو يدخل الملجأ وقلبه يتقطع شوقاً للقاء أخيه, كان ذلك متزامناً مع أحد القنابل التي وقعت قريباً من الملجأ, فصرخ الأخ الثاني أدولف (لقد عادا أبناء العاهرات) وهو يقصد قصف الحلفاء, لكن أخوه العائد فهم أن الكلمة موجهة له ولعائلته, فصدم الأخ وغضب وعادا دون أن يدخل الملجأ غاضباً من أخيه الذي لم يراه, ولم يلتقوا بعد ذلك أبداً!
ماركة وقصة / بوما أديداس
بعد الحرب, تحدي النجاح
تم تقسيم ألمانيا من قبل الحلفاء, وكانت قرية هيرتسوجيناوراخ تقع في ألمانيا الغربية, وبعد أن بدأ الألمان بناء بلدهم المحطم, كان كل من الأخوين قرر أن يفتتح مصنع باسمه, فكل واحد منهم كان يرى أنه سبب نجاح مصنع دايسلر,  قام رادولف بافتتاح مصنع اسمه “رودا” وسمي لاحقاً بوما, أما أدولف فقد قام بافتتاح مصنعه باسم أديداس!

ماركة وقصة / بوما أديداس




كان النجاح حليف الأثنين, ويوماً بعد يوم أصبحت الشركتين من ثلاثة شركات رياضية تسيطر على الكرة الأرضية, وأصبح التنافس بينهم شديداً لدرجة الاقتتال على رعاية المنتخبات واللاعبين المشهورين, فأديداس أصبحت الراعي الرسمي للمنتخب الألماني نساءً ورجالاً وكرات كأس العالم ومحمد علي كلاي وبوما اشتهرت بقدم الأسطورتين بيليه ومارادونا وايزيبيو وكرويف والكثير من المنتخبات والأندية.

هم وأنثى
لا تكتفي الشركتين برعاية المنتخبات والأندية النسائية, فهم أيضاً يستمرون  بالبحث عن خلف الأنثى الرياضية الناجحة

ماركة وقصة / بوما أديداس

فأديداس ترعى لاعبة التنس الأمريكية Natalie Gulbis ولاعبة التنس الدينماركية Caroline Wozniacki والفاتنة الصربية Ana Ivanovic

أما بوما

ماركة وقصة / بوما أديداس

فقد كانت لاعبة الجولف الأمريكية المتوفاة عام 2010 Erica Blasberg تحت رعايتها, وأيضاً لاعبة الجولف السويدية Anna Nordqvist ولاعبة الجولف الأمريكية Lexi Thompson.
حقائق غريبة حول الشركتين

  • اتهم الأخوان دايسلر بدعم النظام النازي, ولكن المحاكمات قامت بإبرائهم نظراً لأن الكثير الشركات والناس كانوا يدعمون النظام النازي خوفاً وليس حباً بالنظام.
  • في القرية التي تضم المصنعين هيرتسوجيناوراخ, كان الناس ينقسمون إلى نصفين في عنصرية مضحكة, فجزء مع بوما والآخر مع أديداس, وكانت العنصرية ملحوظة إلى منتصف السبعينيات, أما الآن فأصبحت ذكريات للتندر والضحك.
  • رودلف صاحب مصنع بوما, أول من قام بدفع المال للاعب لكي يرتدي منتجات رياضية, وكان ذلك في عام 1960 للعداءة الألمانية هاري أرمين.

Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *