سعوديات

بريطانيا تحتفل بالذكرى الستين لجلوس الملكة إليزابيث

الملكة إليزابيث
الملكة إليزابيث

لندن (رويترز) –
تجلس الملكة اليزابيث على العرش منذ فترة أطول من أي ملك آخر , حيث احتفلت الملكة اليزابيث يوم أمس الاثنين بمرور 60 عاما على جلوسها على العرش لتصبح صاحبة ثاني أطول فترة جلوس على عرش بريطانيا , باستثناء الملكة فيكتوريا التي جلست على العرش من عام 1837 وحتى عام 1901 .
وخلال عهدها واجهت الأسرة الملكية أوقات مضطربة وفترات تراجع شعبي أهمها الفترة التي أعقبت وفاة الأميرة ديانا في عام 1997 صاحبة الشعبية الزوجة السابقة لنجلها ووريثها في العرش الأمير تشارلز.
ولكن العائلة حظيت بدعم جديد بعد زواج حفيد الملكة الأمير وليام الثاني في الترتيب لولاية العرش من كاثرين ميدلتون.
وأصبحت اليزابيث الثانية 85 عاما ملكة وعمرها 25 عاما في السادس من فبراير شباط 1952 بعد وفاة والدها الملك جورج السادس عندما كان في جولة في كينيا مع زوجها الأمير فيليب.
وفي فيلم وثائقي يذيعه تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية يوم أمس الاثنين أوضح الأمير هاري اصغر أبناء الأمير تشارلز كيف اعتمدت الملكة على الأمير فيليب وقال “لا اعتقد إنها تقدر أن تستغني عنه خاصة عندما يكونا في نفس العمر.”
وخضع الأمير فيليب البالغ من العمر 90 عاما وهو أطول زوج وقرين لأي عاهل بريطاني لجراحة في القلب لعلاج انسداد بأحد الشرايين خلال أعياد الميلاد.
وشوهت اتهامات بالإفراط وثلاث حالات طلاق تخص أبناء الملكة صورة العائلة الملكية التي تعرضت خلال عهد الملكة اليزابيث لتدقيق إعلامي مكثف.
ووجهت للملكة نفسها انتقادات لظهورها غير متأثرة وبعيدة عن الإحساس بالشعور العام بعد مقتل ديانا وهي اللحظات التي صورها فيلم “الملكة” الحائز على جائزة اوسكار عام 2006.
ودفع هذا الحدث العديد للتساؤل في جدوى الملكية ذاتها.
وقالت الملكة في بيان أنها ممتنة “للدعم المدهش والتشجيع” الذي تلقته على مدار السنين ووعدت “بتكريس نفسي من جديد لخدمتكم.”
ومضت تقول “آمل أيضا أن يكون هذا اليوبيل فرصة لتوجيه الشكر للمتقدمات العظيمة التي تحققت منذ 1952 وللتطلع للمستقبل.”





Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *