منوعات

السينما تُنصف رئيسة الوزراء البريطانية السابقة ثاتشر !

مارجريت ثاتشر
مارجريت ثاتشر

سانتياجو (رويترز) –
تولد شعور جديد بالتعاطف مع رئيسة الوزراء البريطانية السابقة مارجريت ثاتشر التي لطالما لعنها الارجنتينيون لقيادتها بريطانيا لخوض حرب جزر فوكلاند ضد بلادهم وذلك بفضل فيلم سينمائي…فقد تولد شعور جديد بالتعاطف معها عندما شاهدها رواد السينما في الأرجنتين في صورة المرأة الضعيفة والعجوز التي تعاني من خرف الشيخوخة في الفيلم السينمائي الجديد (المرأة الحديديةThe Iron Lady).
وصور الفيلم الذي رشح لنيل الأوسكار ثاتشر (86 عاما) في هيئة امرأة عجوز مضطربة ووحيدة تتذكر قصص من حياتها السياسية المليئة بالخلافات وجاء عرضه في وقت تشتعل فيه التوترات الدبلوماسية بشأن جزر فوكلاند من جديد.
وقالت اليشيا فيشر وهي متقاعدة وكانت تعمل في مجال صناعة الكيماويات بعد مشاهدة الفيلم الذي قامت ببطولته الممثلة ميريل ستريب وافتتح عرضه في بوينس ايرس نهاية الأسبوع الماضي “صورة المرأة العجوز جعلتني حزينة. إنها صورة للعزلة الهائلة التي تأتي مع السلطة.”
وينظر معظم الارجنتينين لغزو بلادهم لجزر فوكلاند البريطانية يوم الثاني من ابريل نيسان 1982 على انه خطأ جسيم من قبل الديكتاتورية العسكرية التي كانت تحكم البلاد آنذاك لكنهم يعتقدون أيضا أن الجزر بحق جزء من أراضي بلادهم.
واضافت فيشر انها ستنظر دوما إلى بريطانيا كعدو لكن مفهومها عن ثاتشر تغير بعد مشاهدة الفيلم.
وقالت “يجب أن تضع نفسك محلها… لقد قامت بما كان ينبغي عليها فعله لأجل وطنها.”
وأشاد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأداء ميريل ستريب التمثيلي لكنه انتقد تقديم ثاتشر في صورة امرأة عجوز منكسرة وأشار إلى ضرورة عدم تصوير الفيلم وهي لا تزال على قيد الحياة وتعاني من خرف الشيخوخة.
وجلس الجمهور في دار سينما مكتظة في بوينس ايرس يوم الجمعة وهم في حالة ذهول بالفيلم. وكان هناك همس مرة واحدة فقط في اللقطة التي أصدرت فيها ثاتشر وهي ترتدي زيها التقليدي المعتاد مع تصفيفة شعرها المميزة الأوامر بإغراق السفينة الحربية جنرال بلجرانو مما أسفر عن مقتل 323 جندي بحرية ارجنتيني وكان هذا الحدث نقطة تحول في الحرب .





Loading...


اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *