فنانة تعبر عن مرضها الجلدي النادر بالفن

فنانة تعبر عن مرضها الجلدي النادر بالفن

- ‎فيمنوعات

ليز أتكين تبلغ من العمر 40 عاما وبدأت مؤخرًا فقط في ارتداء القمصان، كانت فكرة إظهار ذراعيها، والندوب عليها، مخيفة، مخزية، من الصعب شرحها، وأكثر من ذلك بكثير.

فمنذ الطفولة، عاشت ليز مع اضطراب عقلي جلدي يسمى ديرماتيلومانيا، وهو اضطراب الجلد  المسمى بقطاف الجلد القهري حيث يقوم المريض بالحك الشديد والمتكرر لجلدة مما يترك العلامات والندوب عليه.

وتقول: “لا يتعلق الأمر فقط بإيذاء النفس إنه رغبة بالحصول على بشرة ناعمة مثالية ولكن هذا الاضطراب يجعل الإصابة بها تتسبب بالجروح والندوب والعلامات، لذلك فإنها تديم باستمرار هذه الدورة من الجروح والندوب التي لا تنتهي ولا تختفي”

ويؤثر هذا الاضطراب فقط على ما بين 1 إلى 5 فى المائة من الاشخاص، وفقا لما ذكرته نشرة الأخبار الامريكية ، ولكن كما أن النساء أكثر حاجة للعلاج.

وتقول ليز: “في بعض الأحيان كنت ألقي نظرة على يدي وكنت اقوم بحك كل الجلد إلى المفاصل، وعلى بعض الأصابع لم يكن لدي بصمات الأصابع من كثرة الحك.

كان من السهل إخفاء هذا الاضطراب أيضا، لأن ليز تحضر كذبة في كل مرة، عندما كانت تبلغ من العمر 8 سنوات، قالت لأحد الأولاد في المدرسة أنها علامات جدري وعندما كبرت قليلا تجنبت السباحة، وغطت وجهها بكريم الأساس، وارتدت ما تسميه الملابس القوطية من أجل إبقاء اضطرابها سرا.

تقول: “كنت أكيف سلوكي ليتناسب مع هذا الاضطراب”، موضحة أن اصعب شعور هو حين يظن من حولك أنك قادر على ايقافه،  “ليس هناك طريقة للتبديل أصابعك، فماذا تفعل إذا كانت الأداة التي تستخدمها لمهاجمة جسمك هي أنت؟”

رأت ليز أن جلدها يزداد سوءا من أي وقت مضى في عام 2013 عندها اصيبت باكتئابٍ شديد أدى بها إلى أخذ 10 أشهر من الإجازة المرضية، خلال ذلك الوقت، أخذت مضادات الاكتئاب وتابعت أخصائي للعلاج السلوكي المعرفي الذي ساعدها على إدارة قلقها، والاكتئاب، وقطاف الجلد، ولكن شيئا آخر كان بمثابة ترياق لحالتها العقلية المحبطة كان عملها.

وباعتبارها فنانة  في لندن، كانت ليز قد استولت في السابق على اضطرابها في الأعمال الفنية التي ظهرت في متحف العقل في مستشفى بيتلم الملكي، وهو أول مستشفى للصحة النفسية في إنجلترا، والذي يتميز بأعمال فنية تركز تحديدًا على الصحة العقلية.

وخلال إجازتها لمدة 10 أشهر من العمل بشكل منتظم، تلقت ليز مكالمة من المتحف يطلب فيها مجموعة من الأعمال الفنية بتكليف يشرح اضطراب اختراق الجلد، في حين أنها في البداية كانت تشعر بالإحباط والشعور عدم الاهتمام ولكن معالجها، شجعها للقيام بذلك

تقول: “لقد ذهبت من أسوأ شيء في حياتي إلى شيء قادني في رحلة مختلفة جدًا، وكنت قادرة على ترجمة هذا الشيء الفظيع في حياتي بالصور”.

الآن ليز قادرة على العمل كفنان مستقل، معلم، ومدافع عن الصحة العقلية. هنا، تشرح بعض قطعها التي توضح أفضل ما يشبه العيش مع الجلد.

 

لقد كان صدري مكانا اخترته لسنوات، وقد شفي تماما الآن، ولكن لفترة طويلة كان جزءا خاصا حميمًا جدا من الجسم وهاجمته أصابعي مرارا وتكرارا، فبدأت بالتفكير: ما الذي سيكون عليه تحويل ذلك إلى شيء جميل وناعم بدلا من أن يتعرض للخدش والندوب؟ فكرت في ذلك بهدوء، لحظة ناعمة واعدت النظر في بشرتي فأصبحت ملونة واحتفالية. ”

 

“هذا مصنوع من طلاء الأكريليك، الذي يستغرق حوالي 10 دقائق لتجف، لذلك أنا مقشر قطعة كاملة قبالة دفعة واحدة.لمنقار الجلد، وهذا رائع جدا، وشعرت وكأنه التعاون مع هذا الاضطراب، وسوف يشعر ذلك خطأ في عمل فني دون أن يكون موجودا لأنه جزء مني “.

“هذا السواد تحت الماء يعبر عن الاكتئاب والغرق في الشعور”

“هذا الحليب الأبيض تعبيرًا عن إعادة التفكير بالإكتئاب والمرض الجلدي هو الألوان على الوجه وكيف عاشت معه بسلام”

المصدر

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *