لما تمنعك أمك من قص شعرك؟

لما تمنعك أمك من قص شعرك؟

- ‎فيجمال

قد تمنعك والدتك من قص شعرك وقد تتسائلين لما شعر المرأة يجب أن يكون طويلا، ولكن يبدو أن مسألة الشعر الطويل تعود الى الزمن القديم

فهذا يعود الى زمن الإغريق والرومان القدماء، وفقا لعالم الآثار اليزابيث بارتمان، فحتى على الرغم من المثل اليوناني القديم المتعلق بالفيلسوف ذو الشعر الطويل “فإن النساء كانوا يحافظون على الشعر الطويل بانتظام، وقد أبقت النساء الرومانيات شعورهن طويلة وتميل إلى أسفل ظهورهن، وكان يُعتقد بأن الرجل الذي يكرس اهتمامً بشعره قليل رجولة وقد يتعرض للإحتقار والازدراء، لأن الجلوس بالمنزل والإعتناء بالشعر والجمال من صفات المرأة الأنثوية التي لا يجب أن يتحلى به الرجل القوي والشجاع  أنتوني سينوت، عالم الاجتماع الذي كتب أن الشعر هو رمز شخصي مع “أهمية اجتماعية كبيرة” على سبيل المثال، وجد رسالة القديس بولس إلى أهل كورنثوس: “ألم تعلمكم الطبيعة بأن الرجل ذو الشعر الطويل يجلب العار لنفسه، ولكن المرأة ذات الشعر الطويل تجلب المجد”

وأصبحت ثقافة إرتباط الشعر الطويل بالمرأة عالمية، ولكن الأسباب بدأت كعادات وتقاليد وهذا ما جعلها صعبة الفهم أو التغيير، كما أن الشعر هو آداة لفهم الآخرين والتواصل معهم، بحسب قول Stenn، فهو يسمح للأفراد بإرسال “رسائل عن الصحة، والحياة الجنسية، التدين، والطاقة”من أول وهلة.

وقد يكون الشعر تعبيرا عن الهوية الفردية والجماعية، لذا فمن المتوقع أن يخصص له الشخص الوقت الكافي للاهتمام وهذا غالبا ما تفعله النساء

وقد كتب الباحث ديبورا Pergament أن الآثار الثقافية والتاريخية لـ الشعر يمكن أن تكون ذات أثر أيضا “فيمكن الاستدلال ومعرفة حول أخلاق الشخص، والتوجه الجنسي، والإقناع السياسي، المشاعر الدينية وفي بعض الثقافات، الوضع الاجتماعي والاقتصادي” فكما نلاحظ “يمكن أحيانا أن تحكم على الشخص بالنظر الى تسريحة معينة.”

يعتقد Stenn، وهو أستاذ سابق في علم الأمراض والأمراض الجلدية في جامعة ييل الذي كان أيضا مدير البيولوجيا  في شركة جونسون آند جونسون، أن الصحة قد تكون السبب الأساسي لأهمية الشعر. “من أجل الحصول على شعر طويل عليك أن تكون في صحة جيدة”، و “عليك أن تأكل جيدا، و أن لا تعاني من أمراض معدية وأن ترتاح جيدا وتمارس الرياضة”

كما تلاحظ Stenn أيضا الصعوبات العملية للشعر الطويل: “من أجل الحصول على شعر طويل يكون لديك الاحتياجات الخاصة بك في العناية به.

” فقد يكون الشعر الطويل دلالة لمكانة معينة، وخصوصا عندما يتعلق الأمر بتسريحات الشعر المعقدة التي تتطلب شخص آخر لمساعدتك على القيام بها، والتي “يعني أن يكون لديك ثروة للقيام بذلك” فإنه ليس من قبيل المصادفة أن قصات الشعر القصير مثل البوب الذي جاء في القرن 20th، في المناطق التي تكون فيها المرأة كانت بداية لابعاد ضد فكرة أنهم في حاجة إلى توخي الحذر .

حتى عند الرجال كان ذوي الشعر الطويل، معروفين في إيطاليا في بداية الألفية الماضية  “بالرجال ذوي الشعر الطويل.”

ولكن، بشكل عام، وكان من المتوقع أن يكون الشعر أقصر من شعر المرأة في مجتمعاتهم ، وقد لاحظ المؤرخ روبرت بارتليت أنه في 1094 “رفض رئيس الأساقفة أنسلم كانتربري لإعطاء رماد أو مباركته لهؤلاء الشباب الذين” نمت شعورهم مثل الفتيات إلا إذا قاموا بقص شعورهم” حتى في منتصف القرن 20 بعد أن ظهرت المرأة ذات الشعر القصير ، كان الرجال والفتيان يحاولون منع هذه الظاهرة من الانتشار.

المصدر

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *