شركاؤنا

تقرير عن رواية حوجن

 

رواية حوجن

رواية حوجن

أثارث ضجة إعلامية وكأن أمة أقرأ أصبحت تقرأ فجأة ولكن الحقيقة قص ولصق دون وعي أو إدراك لتأثير ذلك التصرف على الصعيد الإجتماعي أو الديني ،،

أنتشرت الإشعاعات والقيل والقال عن محتواها كالنار في الهشيم أساءت للكاتب وللمجتمع رغم وصولها للصغار قبل الكبار وأنقسم المجتمع بين مؤيد ومعارض وجاهل  ( يبعبع ) كالبهائم خاوي من الحقيقة ،،

أصبحت بين الطالبات في المدارس ضمن الكتب الدراسية و قد حذرت منها المعلمات للاتي أسأن بإتباعهم لنقل الأخبار دون التوثق منها متخلين بذلك عن مصداقية المعلومات والتحري منها قبل نشرها وتعميمها ،،

قرأت الرواية من قبل أن يتم توقيعها من الكاتب في مكتبات ( فيرجن ) بجدة وما وجدت فيها سوى إبداع وسلاسة وتماسك نص بتشويق وتحفة عربية يفخر بها الأدب وإن عارضها محدودي الفكر وذلك يدل على عدم مرونتهم وعدم تقبل جميع وجهات النظر ، أنهيت الرواية بيومين ولم أجد ما رآه المعارضون من دعوة السحر والشعوذة حيث أن الكاتب لم يأت بجديد أغلب المعلومات معروفة و موجودة مسبقاً في الإنترنت وهو متاح للجميع هذا عدا الإتهامات التي وصلت للشك في دين المؤلف وإسلامه وذلك ما لا يحق للمسلم أن يقذف أخاه لما يترتب عليها من حدود شرعية وتجازوات لحقوق المسلم ذلك ما أثار قلمي وكلماتي لتنطق بالدفاع عن مسلم لا أعرفه ولكني تحدثت معه في تويتر ولم أجد منه سوى الذوق الرفيع والأخلاق المحترمة ،، أديب سطع نجمة وأستحق الخير لأنه لم يقدم سوى الخير ،،

أما آخر أخبار الرواية مقابلة المؤلف في برنامج (  subscribe ) الجديد على قناة MBC حيث تم وضع النقاط على الحروف بحوار سريع ،،

وتمت مراجعة الرواية من الهيئة والرد عليها من الكاتب في الروابط التالية :

تقرير الهيئة

توضيح الإشاعات من المؤلف شخصياً

نهاية/

قال تعالى : ( ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولا ) .

صدق الله العظيم

مواضيع ذات صلة

  • Mona

    انا اتفق معك كليا , فعلا كتاب شيق وممتع, تحمست معه كثير, وأشكر الكاتب وأشكرك شخصيا .